بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون
menu
بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون English

تعرّف على مستشارينا

الصفحات
1 of 85
Go
تعرّفوا على مستشارنا الأعلى لشؤون الشرطة العامّة

تعرّفوا على مستشارنا الأعلى لشؤون الشرطة العامّة

يسرّ مسؤولة العلاقات العامّة والإعلام تقديم المستشار التالي في زاوية "تعرّفوا على مستشارينا". كريستيان هو زميل ألماني، هادئ الحديث ولطيف للغاية، كما تغمرنا الدهشة من سنوات خبرته الطويلة والمثيرة للاهتمام كضابط في الشرطة.   1. أخبرنا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة) اسمي كريستيان، وأنا ضابط شرطة من دوسلدورف في ولاية شمال الراين-ويستفاليا في الجزء الغربي من ألمانيا، وقد أمضيت 30 عاماً في هذه المهنة. عملت لأكثر من عشر سنوات في مواقع قيادية مختلفة في شرطة مكافحة الشغب، وخدمت عدة سنوات في وحدة الخدمة الدائمة التي كانت تدعم مدير الشرطة في العمليات الكبيرة. أعمل كضابط شرطة برتبة عالية منذ عام 2017 وشغلت مناصب مختلفة في مكافحة/منع الجريمة والعمليات وإدارة المشاريع. وقد قمت بإدخال جهاز النبض الكهربائي عن بعد، المعروف أيضًا باسم الصاعق الكهربائي، في مقرّ عملي الأخير، كما قمت بتطوير اللوائح المتعلقة بكيفية استخدامه.   2. اشرح لنا عن الحقيبة التي تتولّاها هنا في البعثة التحقت بالبعثة في شهر آب 2023 كمستشار أعلى لشؤون الشرطة العامّة. ولا يركّز عملي على وحدة بعينها، لا بل أدعم رئيسي المباشر في أيّ من المجالات حيثما تكون هناك حاجة لذلك. كنت أعمل على مشروع بيت لحم قبل السابع من تشرين أوّل، أمّا حالياً فأنا مسؤول عن إدارة الحشود والعمل الشرطي المبني على المعلومات.   3. ما هو أكثر ما تستمتع به من واقع عملك في هذه البعثة وكذلك في هذه المنطقة؟ ليس من السهل أن أعطي هذه السؤال حقّه في الإجابة في ظل الوضع الراهن. من منظوري الشخصي، أحبّ المرونة في موقعي الوظيفي وأنني أستطيع التعرف على مختلف الحقائب والنظراء. الناس ودودون للغاية، لطيفون ومضيافون. وتجدهم يعيشون بأريحية ويتعاملون مع الحياة بشكل أكثر سهولة. في ألمانيا لدينا الكثير من القواعد التي نتّبعها، وفي بعض الأحيان نجعل الأمر صعبًا على أنفسنا. أنظر إلى هذا الاختلاف هنا بطريقة إيجابية. لهذه المنطقة تاريخ غنيّ جدّاً، وأنا ممتن للعمل في بعثة سياسة الأمن والدفاع المشترك هنا. أفهم الصراع في الشرق الأوسط أكثر فأكثر لأنني أعيش وأخدم هنا. أستقي معرفتي وفهمي للصراع من الأشخاص المختلفين الذين أتحدث إليهم، والذين يخبرونني بتجاربهم وانطباعاتهم، وليس فقط من وسائل الإعلام، كما هو حال العديد من الأشخاص الآخرين الذين ليس لديهم الفرصة للتواجد هنا على الأرض. بلا شك أن الأحداث منذ السابع من تشرين الأوّل مأساوية ويعاني الكثير من الناس. وهذا له أيضًا تأثير على عملي اليومي ومشاعري.   4. ما هي التحديات التي تواجهها، وكيف يمكن التغلب عليها من وجهة نظرِك؟ أعتقد أن الوضع كان صعباً حتى قبل اندلاع الأزمة الحالية، لكنه أصبح الآن أكثر صعوبة. وعلى الرغم من التحديات وتطوّرات الوضع التي لا يمكننا التأثير عليها، بقينا في بعثة الشرطة الأوروبية على الأرض طوال الوقت. نحن ندرك مسؤوليتنا، وحتى في هذا الوضع الصعب، أعتقد أنه من المهم أن نظهر للشرطة الفلسطينية وشركائنا أننا موجودون لأجلهم. لن نترك نظراءنا بمفردهم وسنواصل تقديم دعمنا، لاسيّما في اليوم التالي للحرب.   ويشكّل الوضع أيضًا تحديًا لنا جميعًا كمستشارين. في البداية افتقدتنا عائلاتنا بعد التحاقنا بالبعثة، والآن هم قلقون للغاية بشأن الوضع الأمني. نرى نظراءنا وزملائنا المحليين يعانون. والكثير من الناس الآخرين يعانون. أعتقد أنه من المهم تعزيز صمودنا الذاتي. نتحدث كثيرًا عن الوضع وأشعر بمستوى عالٍ من الدعم المتبادل. وهذا هو الجانب الإيجابي رغم كل المأساة.   مسؤولة العلاقات العامّة والإعلام: شكرًا جزيلاً كريستيان على هذه المقابلة. إنه لمن دواعي سرورنا أن نتعرّف عليك أكثر!

تعرفوا على رئيس قسم الشرطة في البعثة

تعرفوا على رئيس قسم الشرطة في البعثة

على الرغم من الأوقات المضطربة هنا في منطقة البعثة وخارجها، رحبت بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون ("البعثة") مؤخرًا بالرئيس الجديد لقسم الشرطة في البعثة. انضم إلينا زميلنا الفنلندي كاي من فنلندا. لقد خدم كاي في المنطقة من قبل، وكذلك ضمن البعثة. وكبعثة، نحن محظوظون جدًا بعودته بيننا. قضى مكتب الصحافة والاعلام بعض الوقت مع كاي للتعرف عليه بصورة أفضل قليلاً، ونود أن يتعرف عليه جمهورنا أيضًا. أخبرنا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة)؟   جئت من فنلندا، وأنا ضابط شرطة عامل بالخدمة ولدي أكثر من 33 عامًا من الخبرة المهنية، منها 17 عامًا في مستوى الإدارة العليا. وظيفتي الحالية هي في مجلس الشرطة الوطنية وهو القيادة العليا للشرطة الفنلندية. تتمثل مسؤولياتي الخاصة في الإدارة الإستراتيجية لأنشطة كلاب الشرطة الوطنية، والمشتريات الوطنية ووضع ميزانية معدات الحماية والأسلحة والتعاون الشُّرطي النظامي في بلدان الشمال الأوروبي. أنا أيضًا أحد ضباط الواجب الوطني في القيادة العليا. تحتوي خلفيتي المهنية على خبرة في جميع جوانب العمل الشرطي تقريبًا: العمل الشُّرطي بالزي الرسمي، والتحقيقات الجنائية، والمراقبة الفنية، وإدارة الهجرة والأسلحة، وكلها في المناصب العملياتية والإشرافية. لقد عملت مدرسًا في كلية الشرطة الفنلندية لتدريس القيادة العملياتية والإدارة. لقد عملت أيضًا رئيسًا لقسم التحقيقات المتعلقة بالمخدرات في الجمارك الفنلندية. من منظور دولي، فقد عشت بعيدًا عن فنلندا لبعض الوقت من حياتي. عندما كنت طفلاً، عشت في أستراليا لمدة خمس سنوات، وسنة واحدة في المملكة العربية السعودية وسنتين في العراق. بعد ذلك قضيت عامًا واحدًا في الولايات المتحدة كطالب تبادل. كشخص بالغ، قضيت سنة واحدة في جنوب لبنان ضمن بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. في الفترة 2011-2012، تمت إعارتي إلى بعثة مكتب المنسق الأمني الأمريكي في رام الله كمستشار كبير للشرطة مع مسؤولية تقييم دورة القادة المتوسطين لقوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية والتحقق منها. وآخر إعارة لي هنا كانت في الفترة 2016-2017 عندما كنت كبير مستشاري الشرطة لشؤون الشرطة المجتمعية. لذا، يبدو أن منصبي الحالي كرئيس قسم الشرطة هو استمرار منطقي. خبرتي واسعة النطاق ولدي فهم جيد لجميع جوانب العمل الشرطي تقريبًا بالإضافة إلى ترابطها واعتمادها. لدي المهارات الإدارية والقيادية لكل من طاقم الشرطة والموظفين المدنيين. اشرح مجال مسؤولياتك هنا في البعثة؟  منصبي في البعثة هو رئيس قسم الشرطة. يشتمل الوصف الوظيفي على قيادة القسم وإدارته بالإضافة إلى تقديم الخبرة في القضايا المطلوبة. أنا محظوظ جدًا داخل القسم بوجود فريق ممتاز من مستشاري الشرطة القادمين من جميع قطاعات الخبرة. ما هو أكثر ما تستمتع به في العمل في المنطقة، بالنظر إلى أن هذه ليست تجربتك الأولى هنا؟ الناس ودودون للغاية ومضيافون ويسهل التحدث إليهم. بالنسبة للفنلنديين (يُنظر إلينا في الغالب على أننا بكم) فإن هذا أمر منعش جدًا ومن ناحية أخرى أيضًا مخيف بعض الشيء! أنا مفتون بتاريخ المنطقة وتعقيدها. تحكي المواقع التاريخية في جميع أنحاء المنطقة قصصًا عن أوقات وعهود مختلفة. أراها آثارًا لصعود وسقوط العصور. كما أعتقد أن المناظر الطبيعية هي من أجمل المناظر الطبيعية في العالم بكل وعورتها وبكل معالمها المختلفة من الجبال الشمالية إلى التلال المتموجة نحو البحر الميت وشاطئ البحر الأبيض المتوسط والصحاري باتجاه خليج العقبة. ما هي التحديات التي تتوقعون مواجهتها وكيف يمكن التغلب عليها من وجهة نظركم؟ أعتقد أننا نشهد التحدي الأكبر في تاريخ البعثة في الوقت الحالي. لقد اتخذ الوضع منعطفًا رهيبًا ومؤسفًا في الأيام والأسابيع الماضية. على الرغم من التحديات، فإننا كبعثة نواصل تنفيذ تفويضنا مع نظرائنا، على الرغم من الأوقات العصيبة التي نجد أنفسنا فيها. وليس من المستغرب أن ينصب تركيز نظرائنا بصورة كبيرة على الوضع الحالي. لكن الحياة تحتاج إلى الاستمرار ومن الواضح أن معظم الناس يريدون الاستقرار والأمان في الحياة. أعتقد أن البعثة، جنبًا إلى جنب مع نظرائنا، تبذل جهدًا كبيرًا لتحقيق ذلك. كيف سيتم التغلب على هذا التحدي هو سؤال بمليون دولار... أعتقد أننا بحاجة إلى "الاستمرار في المضي قدما" ومحاولة التفكير في "اليوم التالي". وعندما ينتهي هذا، سيأتي وقت المصالحة والاستقرار. من وجهة نظري نحن نضطلع بدور هام. لكل فرد من أفراد عائلة البعثة دور يقوم به في دعم المجتمعات والأفراد.  مكتب الصحافة والاعلام: شكرًا جزيلاً لك يا كاي على منحنا هذه المقابلة! إنه لمن دواعي سروري حقًا أن أرحب بك مرة أخرى في البعثة. ضمن فريق مكتب الصحافة والاعلام، نحن فخورون بالعمل جنبًا إلى جنب معك ومع فريق قسم الشرطة، ونتطلع بصدق إلى البناء على تعاوننا الممتاز.

تعرّفوا على نائبة رئيسة البعثة ورئيسة الطاقم

تعرّفوا على نائبة رئيسة البعثة ورئيسة الطاقم

رغم هذه الظروف الحزينة والمثيرة للقلق وما ينتج عنها من تحديات، يسعدنا أن نقدّم نائبة رئيسة البعثة ورئيسة الطاقم الجديدة، السيّدة كارين لمدال من السويد. وهي خبيرة في سياسة الأمن والدفاع المشترك، والتي بدأت مؤخرًا مهمّتها للمرة الثانية هنا في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون. تحدّث مسؤولة العلاقات العامّة والصحافة والإعلام في البعثة مع كارين للتعرف عليها أكثر.   أخبرينا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة) أنا سويدية مُعارة للعمل في البعثة، ولدي زوج وابن يقيمان حاليًا في روما ولكن قلبي وبيتي في فيرونا. أنا شغوف بسياسة الأمن والدفاع المشترك المدنية كأداة مهمة في مجموعة أدوات السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، لتعزيز أمننا داخل الاتحاد الأوروبي وكذلك لدى شركائنا. تولّيت مهام مختلفة في العديد من بعثات سياسة الأمن والدفاع المشترك وغير ها من البعثات في خدمة العمل الخارجي الأوروبي وفي المركز الأوروبي للتميز لإدارة الأزمات المدنية على مدار العشرين عامًا الماضية.   اشرحي لنا عن الحقيبة التي تتولّينها هنا في البعثة كنائبة لرئيسة البعثة / رئيسة للطاقم، فإن مهمتي هي التأكد من سير عمل البعثة بسلاسة وفاعليّة حتى تتمكن من تنفيذ الولاية التي منحتها لها الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. بالتالي، أثناء دعمي لرئيسة البعثة والإنابة عنها سأتأكد من أن وجود الإجراءات والعمليات المناسبة وسأعمل على تعزيز بيئة عمل مواتية من بين أمور أخرى.   ما هو أكثر ما تستمتعين به في العمل في المنطقة بالنظر إلى أن هذه ليست تجربتك الأولى هنا؟ كرم الشعب الفلسطيني. على الرغم من طبعهم الحاد خلف عجلة القيادة، إلا أنهم ودودون ويساعدون ضيوفهم بشكل استثنائي. نحن محظوظون حقًا بالعمل مع نظرائنا الذين نتمتع معهم بعلاقة تسودها الثقة.   ما هي التحديات التي تتوقّعين مواجهتها وكيف يمكن التغلب عليها من وجهة نظرِك؟  بثّ الحماس والطاقة بين الزملاء بعد ما يقارب 17 عاماً من العمل هنا في ظل الوضع الأمني المتدهور، لا سيّما في الأسابيع الأخيرة، يمكن التغلب على ذلك جزئيًا من خلال منح الموظفين المساحة والاستقلالية وإظهار ثقتك بهم. وهذا يجعلهم ينمون ويتألقون في رأيي. الحرية تحت المسؤولية هي شيء أحاول أن انتهجه كمديرة، حتى يثبت العكس. التحدي الآخر هو الحفاظ على البعثة كشريك فريد من نوعه بين العديد من الجهات الفاعلة الأخرى في قطاعي إصلاح القطاع الأمني والعدالة. وهنا تحتاج البعثة إلى التركيز على مواطن قوتها الحقيقية المتمثلة في الوجود الفعلي على الأرض منذ عام 2006 مع الدعم المناسب من الزملاء حيث يعمل خبراؤنا جنبًا إلى جنب مع نظرائهم على الجانب الفلسطيني. ولا يمكن لأي كيان أو مشروع دولي آخر أن يقدم نفس النوع من الدعم والمساعدة بهذا المعنى.   مسؤولة العلاقات العامة والصحافة والإعلام: كارين، شكرًا جزيلاً لك على الوقت الذي أمضيته لإجراء هذه المقابلة. حتى في هذه الفترة العصيبة إلى حدّ ما والقصيرة بعد التحاقك بالبعثة مجدّداً، لا يمكن تفويت الحماس الذي ينطوي عليه العمل معكِ! نتطلع بشدة إلى العمل سويّاً، ويمكنك التأكد من دعمنا.  

تعرفوا على كبيرة مستشاري الشرطة - للبناء المؤسسي – المصادر البشرية

تعرفوا على كبيرة مستشاري الشرطة - للبناء المؤسسي – المصادر البشرية

في المقابلات التي أجريناها حتى الآن، التقينا بعدد من الزملاء الآتين من دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى زميل تركي. ومع ذلك، هنا في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون (البعثة")، نحن محظوظون أيضًا لأن لدينا زميلتان كنديتان تشكلان جزءًا من قسم إصلاح قطاع الأمن لدينا (المعروف سابقًا باسم قسم مستشاري الشرطة)؛ فكندا واحدة من ثلاث دول مساهمة ثالثة في البعثة. تعمل زميلتنا العزيزة شيلي معنا منذ أكثر من عام. إذ تكون على استعداد دائمًا لمد يد العون، لا يستفيد نظرائنا من سنوات الخبرة الطويلة لشيلي فحسب، بل يستفيدون أيضًا من أسلوبها اللطيف واللين.   أخبرينا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية والخبرة المهنية)  أشكرك على هذه الفرصة. لدي أكثر من 35 عامًا من الخبرة في العمل الشرطي مع شرطة الخيالة الكندية الملكية، وجهاز الشرطة الوطنية الكندية، وخبرة 5 سنوات كشرطية في مدينة فانكوفر. ونتيجة لذلك، أتيحت لي العديد من الفرص التي أكسبتني خلفية متنوعة من الخبرات، بدءًا من الخدمة في مجتمعات السكان الأصليين/المجتمعات المتنوعة، على المستويات البلدية والإقليمية والوطنية وفي مختلف الرتب. لقد زودني هذا بخبرة شاملة في مجالات متعددة من العمل. لقد عملت على المستويات الإستراتيجية والتكتيكية والتشغيلية طوال مسيرتي المهنية واكتسبت خبرة لتطوير أطر العمل الإستراتيجية والعمل معها على مستويات الحكومة الإقليمية/الفيدرالية في كندا. لدي خلفية شاملة في مجموعة متنوعة من التخصصات في الشرطة: أعمال الشرطة العامة، تحليل مسرح الجريمة، الشرطة المجتمعية، منع الجريمة/الحد من الجريمة، على سبيل المثال لا الحصر، والعمل في هذه المجالات من وجهات النظر العملياتية والتكتيكية والفلسفية والاستراتيجية؛ بالإضافة إلى معرفة واسعة بإدارة الشرطة وممارسات وإجراءات السلوك والموارد البشرية. على المستوى الفيدرالي في كندا، تم انتدابي إلى مكتب المحاور الفيدرالي المعني بحقوق الخلاسيين وغير المسجلين (يسمى الآن مكتب شؤون السكان الأصليين والشماليين). لقد عملت وشاركت في تطوير برامج اجتماعية متعددة الاختصاصات للشعوب الأصلية على المستويين الاتحادي والإقليمي. كانت تنمية وتعزيز الشراكات الاستراتيجية طويلة الأجل عنصرا حاسما في تحقيق النجاح. قبل وصولي إلى البعثة، كنت مسؤولة العمليات الإجرامية بالإنابة في محافظة نيو برونزويك. في هذا المنصب، كنت مسؤولة عن جميع استجابات العمليات العملياتية والتكتيكية والشرطة في اختصاصات شرطة الخيالة الملكية الكندية في مجافظة نيو برونزويك، بما في ذلك القائد الذهبي (قيادة الحوادث الخطرة) أثناء حادثة وطنية. كان منصبي الأساسي هو المسؤولة عن عمليات شرطة الخيالة الملكية الكندية في المقاطعة الشمالية الشرقية في محافظة نيو برونزويك. وفي ذلك المنصب، كنت مسؤولة عن وظائف الشرطة التنفيذية والإدارية لثلث المحافظة. كان لدي فريق يتألف من 181 موظفًا. تألفت منطقة مسؤوليتي من 10 مفارز، و5 مجتمعات للسكان الأصليين، وما يقرب من 99 تجمع سكاني/قرية، بمساحة تبلغ حوالي 20,000 ميل مربع. لديّ ماجستير في القانون الدستوري وشهادة في قانون حقوق الإنسان.   اشرحي عن مهام عملك هنا في البعثة.  في غضون ما يقرب من عام ونصف من عملي في البعثة، كنت مسؤولة عن الملفات التالية: التطوير المؤسسي - الموارد البشرية في هذا الملف، كنت أعمل بنشاط مع نظيري على تطوير تقييمات الأداء الفردي. يتم حاليا تجريب هذا المشروع في جنين وبيت لحم، وسوف يتضمن القيام بتدريب قادة الوحدات على مؤشرات الإشراف والأداء لأعضاء فريقهم. المساءلة بدأ المشروع في هذ الملف بدراسة خط أساسي للشكاوى العامة وتم إجراؤها بالاشتراك مع نظيري في ديوان المظالم وحقوق الإنسان. المشروع في المرحلة الرابعة من سبع مراحل. كما تم إجراء زيارات ميدانية إلى زنازين الاحتجاز/التوقيف التابعة للشرطة للنظر في إجراءاتها.   شبكة الشرطيات الفلسطينيات لقد تشرفت بأن أكون جزءًا من المجموعة المُنظمة الأصلية للمؤتمر الذي عقد في أيار 2022، ومنذ ذلك الوقت، كنت المسؤولة الرئيسية عن الملف، وساعدت الأعضاء المؤسسين البالغ عددهم 25 على تطوير اختصاصاتهم، وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة ومساعدتهم في الإطلاق الرسمي في كانون الثاني 2023. لقد قاموا حتى الآن بتنظيم عمليات تقديم الطلب والشعار والاتصال، بينما يستمر العمل على خطتهم السنوية.   ما هي التحديات التي تواجهينها، وكيف برأيك يمكن التغلب عليها؟  وجدت صعوبة في بعض الأحيان عندما يعمل أصحاب المصلحة الدوليون الآخرون في نفس المشاريع أو مشاريع مماثلة ولم يكن هناك اتصال أو تنسيق. تم التغلب على ذلك من خلال تنمية العلاقات/الشراكات وتعزيزها، إلى جانب زيادة التواصل.    ما أكثر شيء تستمتعين به في كونك جزءًا من البعثة، وحول العمل في المنطقة؟ أستمتع كثيرًا بالناس هنا، ونظرائي في المنطقة، وكذلك زملائي من جميع أنحاء العالم الذين ينضمون إلي هنا في البعثة. المنطقة مليئة بالكثير من التاريخ، لدرجة أنه قبل وصولي إلى هنا، كان الأمر غامضًا إلى حد ما بالنسبة لي؛ ولكن الآن أرى الناس هنا وأسمعهم، بالإضافة إلى تكوين ما أعتقد أنه سيكون صداقات طويلة الأمد، فقد أصبح التاريخ والثقافة حيًا بالنسبة لي. إنه لشرف كبير حقًا أن أكون هنا أعمل جنبًا إلى جنب مع زملائي ومع نظرائنا.

تعرف على مستشار التخطيط و السياسات في البعثة

تعرف على مستشار التخطيط و السياسات في البعثة

إن رؤية زميل يرتدي زيًا رسميًا تركيًا في أروقة بعثة تابعة لسياسىة الأمن والدفاع المشترك للاتحاد الأوروبي ليس مشهدًا تراه كلّ يوم. إلاّ أنه كون تركيا واحدة من ثلاث دول ثالثة مساهمة في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون، فإننا محظوظون بوجود زميلنا العزيز أوزكان بيننا. نهج أوزكان الودود لا يفشل أبدًا، إذ يلقاك دائمة والابتسامة حاضرة على وجهه.  وعلى الرغم من سنوات خبرته الغنيّة، فإن تواضع أوزكان يجعله قامة متميّزة في البعثة، حتى تغمرنا السعادة ونحن نسمّيه الزميل والصديق. أخبرنا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة). اسمي أوزكان باران، وأنا ضابط في الشرطة الوطنية في تركيا. رتبتي هي مفتّش أعلى للشرطة من الدرجة الثانية أو عقيد شرطة. وأنا عضو في قسم مستشاري الشرطة في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية منذ حزيران 2022، حيث أعمل مستشارًا للشرطة للتخطيط والسياسات. تركيا هي واحدة من الدول الثالثة المساهمة في هذه البعثة، إلى جانب النرويج وكندا. لدي أكثر من 26 عامًا من الخبرة في العمل الشرطي، على الصعيدين الوطني والدولي. تولّيت العديد من المسؤوليات الإدارية والقضائية في بلدي. أما على الصعيد الدولي، فقد عملت في بعثات الأمم المتحدة في كوسوفو وهايتي وبعثة الناتو للدعم الحازم في أفغانستان، وكذلك في السفارة التركية في بانكوك / تايلاند.كما امتلك خبرة كبيرة في مكافحة الاتجار بالبشر والمخدرات والسلع والأسلحة غير المشروعة، والسطو المسلح، والتزييف، وغسيل الأموال، والتحقيقات في الجرائم الخطيرة / المنظمة / العابرة للحدود، بالإضافة إلى مجالات التخطيط وبناء القدرات. أنا الآن ضابط الشرطة التركي الوحيد الذي يعمل في البعثة. كما أنني فخور جدًا لوجودي هنا في الأراضي الفلسطينية ومساندة الشرطة الفلسطينية في الإضطلاع بمسؤولياتها الحالية، وكذلك في الإعداد لمستقبلها. وممّا يجعلني سعيدًا للغاية هو حفاوة الاستقبال والترحيب من قبل نظرائنا المحليين وكذلك السكان الفلسطينيين، وهو بالتأكيد ما يجعل عملي أكثر متعة. ما هي الحقيبة التي تتولاّها هنا في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون؟ أعمل مستشاراً للتخطيط والسياسات في قسم مستشاري الشرطة. يعني هذا بشكل أساسي أن دوري هو مساعدة الشرطة الفلسطينية على تحسين سلامة وأمن السكان الفلسطينيين، وكذلك دعم إصلاح وتطوير الشرطة المدنية الفلسطينية، ولا سيّما المساهمة في الخطة الإستراتيجية للشرطة المدنية الفلسطينية للسنوات القادمة. ما هي التحديات التي تواجهها، وكيف برأيك يمكن التغلّب عليها؟ أنا سعيد جدًا لوجودي هنا والعمل مع أعضاء البعثة الذي يتحلّون بالمهنيّة العالية من دول الاتحاد الأوروبي. إن العمل مع زملاء مختلفين من مشارب ثقافية متنوعة وذوي طرائق عمل مختلفة في إنفاذ القانون يؤدي بشكل كبير إلى إثراء تجربتي. تقوم البعثة بدور مهم لجعل الأراضي الفلسطينية أكثر استقرارًا وأمنًا، وكذلك لتحسين المؤسسات الفلسطينية تحت ملكية فلسطينية بحتة. أنا هنا لدعمهم ومساندتهم في بناء مؤسساتهم. أن أكون جزءًا من هذه البعثة هي فرصة عظيمة وأنا أستمتع طوال وقتي بالعمل مع زملائي الدوليين ونظرائي الفلسطينيين، بالإضافة إلى العلاقة الوثيقة والدافئة مع المواطنين الفلسطينيين خلال أداء أنشطتنا. ما أكثر شيء تستمتع به كونك جزءاً من بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون، وحول العمل في المنطقة؟ أنا أعتبر نفسي محظوظًا لأنني لم أواجه الكثير من التحديات الكبيرة أثناء تنفيذ مسؤولياتي اليومية. بالطبع، فإن كوني بعيدًا عن المنزل وعائلتي يسبب أحيانًا درجة من التوتر  كما هو متوقع. ومع ذلك، فإن الجانب الإيجابي هو أن الاتصالات بعيدة المدى في هذه الأيام جعلت حياتنا أسهل بالتأكيد. أتوجه بشكر خاص إلى زوجتي على تعاملها دائمًا مع جميع أنواع التحديات في الوطن أثناء غيابي. وأود في الختام أن أتمنى كل التوفيق لنظرائي المحليين والمواطنين الفلسطينيين، كما أتمنى عودة آمنة إلى الوطن لجميع زملائي الدوليين. مكتب الصحافة والإعلام والعلاقات العامّة في البعثة: شكرًا جزيلاً، أوزكان، على تخصيص جزء من وقتك لهذه المقابلة. إن نهجك الودّي ونظرتك الإيجابية هي بلا شك أمثلة علينا جميعًا أن نحتذي بها!

إلقاء الضوء على مترجمي البعثة

إلقاء الضوء على مترجمي البعثة

منذ إنشاء بعثة الشرطة الأوروبية في كانون الأول 2006، كان التفاعل بين الجهات الفلسطينية النظيرة للبعثة والمستشارين الأوروبيين الذي يتحدثون لغات مختلفة وينحدرون من ثقافات متعددة سمة أساسية لعمل البعثة ونتيجة طبيعية لعملية التواصل الوجاهي بينهم. إن الغرض من عملية الترجمة بمعناها الأوسع هو تيسير التواصل وإقامة الجسور ومساعدة الأشخاص على تخطي الحدود اللغوية والثقافية وتعزيز التقارب بينهم. ومما لا شك فيه أن عملية التواصل تشكل محور عمل المترجم، ونظرًا لأن التواصل بين الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة لا يمكن أن يتم إلا بوجود مترجم، فإن المترجم هو العمود الفقري للبعثة ولا يمكن الاستغناء عنه من أجل نجاح عمل البعثة.    يعمل في البعثة فريق من ثمانية مترجمين من كلا الجنسين مؤهلين وذوي خبرة يقومون بالترجمة الشفوية والترجمة التحريرية والتواصل الثقافي في بيئة غير متجانسة متعددة الثقافات. هناك نوعان من الترجمة الشفوية هما الترجمة التتابعية والترجمة الفورية المتزامنة. تحدث الترجمة التتابعية أثناء اللقاءات الرسمية وفيها ينقل المترجم كلام المتحدث إلى اللغة الهدف العربية أو الإنجليزية. أمّا الترجمة الفورية المتزامنة فتحدث في الوقت الحقيقي إذ ينقل فيها المترجم كلام المتحدث بشكل فوري مع التأخر عنه بكلمات قليلة فقط. ومن حين لآخر، يقوم مترجمو البعثة بما يمكن تسميته بالترجمة "الهمسية" أو الترجمة بالهمس وهي عبارة عن ترجمة فورية تعتمد على همس ما يُقال في آذان عدد قليل من المستمعين. قد تشمل الترجمة التحريرية ضمن سياق عمل البعثة وثائق ترتبط بعمل الشرطة ووثائق قانونية وقوانين وبيانات صحفية وأدلة ومبادئ توجيهية وغير ذلك. إن المستوى العالي من التركيز والدقة والاستجابة السريعة التي تستند إليها عملية الترجمة، إضافة إلى العمليات الذهنية التي تنطوي عليها عمليات الفهم والتحليل اللغوي وإعادة الصياغة، يبرز بوضوح التحديات التي تواجه المترجمين في البعثة في عملهم اليومي. علاوة على الدور الهام الذي يؤديه المترجمون في نقل الرسائل من لغة إلى أخرى، فإنهم يؤدون دورًا هامًا أيضًا في عملية التواصل الثقافي. وبوصفهم وسطاء بين الثقافات، يمتلك مترجمو بعثة الشرطة الأوروبية الكفاءة اللغوية والثقافية التي تساهم في تيسير التواصل بين المستشارين الأوروبيين ونظرائهم الفلسطينيين. إن فطنة مترجمي البعثة ومعرفتهم بثقافات لغة المصدر ولغة الهدف أمران أساسيان في ملء الفجوة الثقافية بين الخبراء الأوروبيين ونظرائهم الفلسطينيين. قد يتسبب النقص في معرفة الثقافات الأخرى وفهمها في حدوث الارتباك وسوء الفهم، وأحيانًا الإساءة أثناء التواصل مع الآخرين، ولذلك تتوجه البعثات بحكمة إلى توظيف مترجمين محليين لتجنب احتمال نشوء أي سوء فهم. ولا بد من الإشارة أنه كلما تمكنت البعثات من فهم عادات والتقاليد والأعراف الاجتماعية للمجتمعات التي تعمل فيها، تتعزز مكانتها ويرتقي عملها. وفي حالة بعثة الشرطة الأوروبية يدل، مثل ذلك الفهم على احترام المستشارين الأوروبيين للثقافة الفلسطينية وإلى سعيهم الحثيث للاندماج في الواقع الفلسطيني الذين يعملون فيه. وفي واقع الأمر، يشير الاهتمام الذي يبديه مستشارو البعثة في تعلم اللغة العربية المحكية المحلية إلى اهتمامهم الكبير بالمجتمع الفلسطيني وثقافته، كما يعكس حساسيتهم الثقافية واحترامهم للغير.                 من ناحية أخرى، لا يقتصر الدور الثقافي للمترجمين في البعثة على تقريب الثقافات الاجتماعية السائدة، فهم يقومون أيضًا بالترجمة في مجالين ثقافيين آخرين هما ثقافة الشرطة وثقافة سيادة القانون اللذان يعتبران ظاهرتين اجتماعيتين ترتبطان بالثقافة السائدة للمجتمع الفلسطيني. ونظرًا لأهمية عمل الشرطة ومنظومة العدالة يضطلع المترجمون بمهامهم وهم يعلمون جيدًا أنهم إن لم يقوموا بالترجمة التحريرية أو الشفوية وفقًا لمعايير مهنية لا عيب فيها فقد يتسبب ذلك في تداعيات خطيرة بعيدة المدى.     إن الترجمة نشاط تواصلي يهدف إلى تعزيز التقارب بين الثقافات، ويحدث هذا التقارب عادة عبر اللغة وهو يستدعي وجود ناقل بشري – أو مترجم. وبكلمات الكاتب البريطاني أنتوني برجس: "تتعدى عملية الترجمة نقل معني المفردات فقط؛ فالترجمة نشاط يهدف إلى الكشف عن ثقافة بأكملها والتعبير عنها." تعليق مكتب الصحافة والإعلام في البعثة: إن البعثة بأكملها ممتنة جدًا لوجود فريق من المترجمين الذين يتسمون بمهنية عالية في عملهم ويكرسون كافة جهودهم من أجل تقديم أفضل خدمات الترجمة لمستشاري البعثة. فأنتم أيها المترجمون جزء هام من البعثة، وأنا أتحدث نيابة عن جميع أفراد طاقم البعثة في الإعراب عن خالص شكرنا لكم جميعًا لتيسير لقاءاتنا وتفاعلاتنا مع الجهات الشريكة المحلية! شكرًا لكم!    

تعرف على كبير مستشاري العمل الشرطي المرتكز على المعلومات في البعثة

تعرف على كبير مستشاري العمل الشرطي المرتكز على المعلومات في البعثة

سايمون ريميلارد، كبير مستشاري العمل الشرطي المرتكز على المعلومات، شغل عددًا من المناصب والمهمات المثيرة للاهتمام خلال عمله الذي جاوز 30 سنة! إضافة إلى حياته المهنية الواسعة، فإن سايمون على اطلاع استثنائي بعدد كبير من القضايا، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، اللغات والثقافات والتاريخ والجغرافيا والعلوم السياسية. وهو مستعد دائمًا بابتسامة ودية، لكنه ببالغ تقترب نهاية مهمة سايمون. لكن، مع ذلك، كما نقول في البعثة، قد يأتي الزملاء ويذهبون، لكن الصداقات الحقيقية تستمر ...   أخبرنا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة) اسمي سايمون ريميلارد. أنا كندي الجنسية، أبلغ من العمر 55 عامًا. تشمل دراستي ثلاث سنوات ونصف السنة في كلية الشرطة، وكلاهما بكالوريوس + ماجستير في الإدارة. أمتلك أكثر من 30 عامًا من العمل الشرطي، بما في ذلك شهرين في هايتي، وسنة في أفغانستان، وسنة في أوكرانيا، وسنة وثلاثة أشهر (تقريبًا) هنا في البعثة الأوروبية. أتحدر من مدينة مونتريال، وهي ثاني أكبر مدن كندا. وقد بدأت مسيرتي المهنية في الدوريات، ثم قضيت عدة سنوات في الفريق التكتيكي، تلتها تحقيقات في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك مسرح الجريمة، المخدرات، والاحتيال. كما أنني أشرف الآن على التحقيقات الجنائية. لدي أيضًا اهتمام كبير بالدراسات اللغوية والتاريخية والثقافية. فعلاوة على اللغتين الإنكليزية والفرنسية، درست في مسيرتي المهنية، لأغراض العمل، ثقافة وتاريخ ولغة الكريول الهايتية والإسبانية والروسية، والآن العربية.   أخبرنا عن مهمتك هنا في البعثة الأوروبية في فلسطين أنا أعمل على العمل الشرطي المرتكز على المعلومات. هذا في الأساس أنشطة الشرطة وسلوك جمع المعلومات من جميع المصادر وأنشطة الشرطة؛ تحليل اتجاهات الإجرام الناشئة أو المتغيرة أو المهاجرة، والتوصية للمستوى الاستراتيجي بكيفية تخصيص موارد الشرطة بشكل أفضل، والتصرف في وقت مبكر أو أفضل لاستجابات وخدمات الشرطة. والهدف من ذلك هو منع أو تخفيف أو وقف الميول الإجرامية هذه.   على سبيل المثال: يمكن للتحليل أن يكشف عن أنه عندما انتشرت جائحة  كوفيد-19، وأغلقت جميع المطاعم والحانات لأشهر، بينما لم يكن هناك زيادة أو انخفاض في جرائم العنف، وكان 65 % من جرائم العنف في السابق تحدث بين الساعة 11 مساءً والرابعة صباحًا؛ تغير الاتجاه وحدث الجزء الأكبر من جرائم العنف بين الساعة 8 مساءً والواحدة بعد منتصف الليل. تم عمل النظرية ووُضعت علاقة بين وقوع جرائم العنف، وساعات عمل المناطق التي يتم فيها تقديم المشروبات الكحولية. من خلال وضع مخطط لجميع جرائم العنف على الخريطة، والمناطق التي توجد فيها جميع المطاعم / الحانات، تم التأكيد على أن تركزات النقاط الساخنة لجرائم العنف السابقة كانت تقع بشكل أساسي بالقرب من الحانات. كما تم التأكيد على أن مناطق جرائم العنف كانت تهاجر من مناطق الحانات، إلى حيث تركزت شقق AirBnB، حيث استبدلت بالحانات لإقامة الحفلات. يمكننا بالتالي إخبار المستوى الاستراتيجي أين ومتى يجب زيادة ضباط الدوريات، وأنه عندما يسمح المستوى الوطني بإعادة فتح الحانات، لتحويل موارد الدوريات على الفور من مناطق AirBnB إلى مناطق الحانات، حيث يمكننا توقع هجرة جرائم العنف مجددًا إلى الساعات والمناطق التي سيتم فيها بيع المشروبات الكحولية.   ما هي التحديات التي تواجهها، وكيف يمكن برأيك التغلب عليها؟ هناك العديد من التحديات، لكن ليس منها ما لا يمكن التغلب عليه.   الأول هو فصل التحديث عن التغريب. تريد الشرطة المدنية الفلسطينية، نظيرتنا الرئيسية، التحديث لتكون أكثر فاعلية، مع الحفاظ على ثقافتها وتراثها الفلسطيني الفريد. على حد تعبير صمويل هانتنغتون، عالم السياسة، فإن التحديث لا يعني التغريب. تم بناء تقنياتنا الشرطية الحديثة تاريخيًا على الثقافة والقيم الغربية. يجب أن ندرك ما هي الحداثة مقابل الغربي، ونسعى لتقديم ممارسات حديثة مع الاعتراف بفرص احترام الثقافة الفلسطينية. من الأمثلة على ذلك القيادة المركزية للشرطة وحالات الطوارئ مقابل اللجان الإقليمية التي تدير المناطق / المحافظات. يمكن اعتبار هذه الأخيرة نهج "عشيرة"، والذي يمكن أن يمثل تحديًا للنهج المركزي. يجب على الشعب الفلسطيني الإبحار في هذه المياه وتحديد النموذج الشرطي الذي يريده، بينما نحن في البعثة الأوروبية على استعداد لتقديم الدعم.   التحدي الآخر هو الوقت. نتمنى أن نتمكن من مساعدة الشرطة الفلسطينية في إصلاح ممارساتها بين عشية وضحاها ومنحها أفضل ما يمكننا تقديمه، لكننا غالبًا ما ننسى أن لا أوروبا ولا كندا فعلت ذلك بين عشية وضحاها. لم يتم بناء روما في يوم واحد، وكذلك لم يتم بناء أي من قوات الشرطة في يوم واحد. لقد أنشئت شرطة مونتريال منذ 180 عامًا، وشرطة الخيالة الملكية الكندية منذ 150 عامًا. وخلال 30 عامًا من العمل الشرطي، رأيت تطور قوة الشرطة الخاصة بي (للأفضل)، ما يعني أن بعد 150 عامًا من وجودها، لا يزال هناك مكان للتحديث والتحسين، ولا شك لدي في أن شرطة مونتريال ستواصل سعيها لتحسين نفسها في السنوات الثلاثين القادمة وما بعدها. إننا بحاجة إلى التحلي بالصبر، وألا نعتقد أن الأمر سيستغرق الفلسطينيين 10 أعوام أو 20 عامًا. ستتطور القيم والممارسات والتكنولوجيا الثقافية دائمًا، وكذلك يجب أن تتطور فكرة الحكم الرشيد في جميع جهوده.   ما أكثر ما تستمتع به في كونك جزءًا من البعثة الأوروبية، وفي عملك في المنطقة؟ أولاً، إن تنفيذ ولاية البعثة الأوروبية مهم جدًا للسلام المحلي والإقليمي والاستقرار العالمي. في جميع البلدان التي زرتها أو عملت فيها، يشيع في ثقافتنا أن نكون مواطنين صالحين من خلال مساعدة جيراننا. أرى هذا امتدادًا لهذه الفلسفة. عندما تحتاج مناطق أخرى من العالم إلى المساعدة، فمن المناسب المحاولة والمساعدة متى ما أمكن ذلك. ثانيًا، هذه المنطقة غنية جدًا بتاريخ العلوم الإنسانية، ومن الرائع رؤية مثل هذه التقاليد والثقافات القديمة، والمعالم التاريخية جنبًا إلى جنب مع التكنولوجيا الحديثة والتكامل العالمي. هذا يعود إلى التعليق السابق. ما كان في السابق جارًا قد تطور بمرور الوقت. اليوم، بسبب العولمة والتكامل، نحن جميعًا جيران، بما في ذلك كندا التي تعد شريكًا كبيرًا في الاتحاد الأوروبي، ولديها مواطنون إسرائيليون وفلسطينيون.  في حين أن مساعدتي الفردية قد تكون حبة رمل واحدة في الدلو، إلا أنني سعيد كوني شريكًا لكل من الفلسطينيين في الخارج، والفلسطينيين الذين يعتبرون الآن كندا أو أوروبا موطنًا لهم.   سايمون، لقد كان من دواعي سروري العمل معك خلال فترة خدمتك في البعثة، ونتمنى لك بصدق التوفيق في الفصول التالية من حياتك. اعلم أنه سيتم تذكرك باعتزاز هنا في البعثة الأوروبية.      

تعرف على خبير الجرائم البيئية في البعثة

تعرف على خبير الجرائم البيئية في البعثة

هو بلا شك واحد من ألطف النفوس في البعثة، مقابلة هذه العدد هي مع زميلنا مايكل، خبير الجرائم البيئية لدينا. على الرغم مما يمتلكه من الخبرة التي تعدّ ثروة كبيرة، إلا أن تواضعه مثالي. عندما تلتقي بمايكل، يكون دائماً على أهبة الاستعداد ليقابلك بكلماته اللطيفة. ميزاته هذه تجعله من أعضاء البعثة المحبوبين للغاية.   أخبرنا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة).   أنا من مالمو في السويد وأنا فني اتصالات مدرّب وعملت في هذا المجال لمدة 10 سنوات. انضممت إلى الشرطة السويدية في عام 1988 وقضيت السنوات العشرة الأولى من الخدمة في العمل في الدوريات وشرطة مكافحة الشغب وكمدرّب للحاسوب. وفي عام 1999 بدأت العمل كمحقّق في مسرح الجريمة للتعامل مع الجرائم الكبرى. وخلال هذه الفترة، عملت في تايلاندا في مناسبتين مختلفتين في مجال تحديد هويّة ضحايا الكوارث للتعرّف على الضحايا بعد كارثة تسونامي. في المرة الأولى كضابط مسؤول عن تسليم الجثث المحدّدة الهويّة، والمرة الثانية كقائد موقع مسؤول عن أعمال تحديد الهويّة في الموقع. وأنا أيضاً خبير في إجراء تحليل نمط الدم. بعد 20 عاماً من العمل كمحقّق في مسرح الجريمة / منسّق / خبير في أنماط الدم، بدأت العمل كمحقّق في الجرائم البيئية في عام 2019. في القانون الجنائي الخاص، هناك العديد من الجرائم المختلفة التي يجب العمل عليها. أنا أقوم بشكل أساسي بالتحقيق في الجرائم البيئية وجرائم بيئة العمل.   تحدّث لنا عن الحقيبة التي تتولاّها هنا في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون. أنا مُعار من السويد كخبير في الجرائم البيئية في قسم مستشاري الشرطة في البعثة. وأعمل بشكل أساسي على دعم وحدة الجرائم البيئية في الشرطة المدنية الفلسطينية في مواجهة التحديات التي تعترض أداءها لعملها اليومي (مثل نقص المعدات، وتحديد أدوار ومسؤوليات الوحدة، والتنسيق مع سلطة جودة البيئة والنيابة العامّة)، كما أعمل إلى جانب هذه الوحدة على مستوى أكثر شمولية (توعية المواطنين بالجرائم البيئية).   ما أكثر ما تستمتع به كونك جزءاً من بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون، وحول العمل في المنطقة؟ العمل مع الزملاء الدوليّين والمحليّين الآخرين في البعثة وكذلك مع النظراء. أن تكون قادراً على العمل في فلسطين والعيش في القدس يمنحك فرصاً رائعة للتعرف على الأماكن التاريخية والأكثر أهميّة في العالم.   ما هي التحدّيات التي تواجهها، وكيف برأيك يمكن التغلب عليها؟ تدعم البعثة وحدة الجرائم البيئية الشرطة المدنيّة الفلسطينية منذ عام 2019، وتقدّم لها المشورة في تطوير هيكل تنظيمي مناسب إلى جانب السياسات والإجراءات والممارسات ذات الصلة لمساعدة الوحدة في العمل بكامل طاقتها والقدرة على التحقيق في الجرائم البيئية. وأشير إلى أن دعم الشرطة المدنيّة الفلسطينية في تطوير إطار عمل شامل ذي أولوية لوحدة الجرائم البيئية، وكذلك التنسيق مع سلطة جودة البيئة والنيابة العامّة هما من ضمن الأنشطة الرئيسية في هذا المجال. هذا إلى جانب محاولة إغلاق بعض مكبات النفايات غير القانونية الموجودة حالياً في الضفة الغربية.

تعرّف على خبيرة الجرائم الإلكترونية في البعثة

تعرّف على خبيرة الجرائم الإلكترونية في البعثة

يمكن بسهولة وصف خبيرة الجرائم الإلكترونية في بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة المدنية الفلسطينية ("البعثة") بأنها "ابتسامة بالزي الرسمي". انضمت إستر سينس، وهي ضابطة شرطة ذات خبرة من ألمانيا، تحمل رتبة رئيسة محققي الشرطة، إلى البعثة في وقت سابق من هذا العام. وبصرف النظر عن سنوات الخبرة في مجالات اختصاصها، فقد جلبت إلى البعثة حضورًا مشرقًا يسعد من يشاهده يوميا. إستير مستعدة دائمًا بكلمة طيبة وتحية لطيفة، مما جعل مقابلتنا معها بالطبع أكثر متعة.   أخبرينا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والتجارب والخبرة) أنا من مدينة هانوفر في ألمانيا. انضممت إلى جهاز الشرطة الألمانية في عام 2001 وقضيت السنوات الأولى من الخدمة في شرطة مكافحة الشغب والقيام بدوريات. في عام 2008، تمت إعارتي إلى واحدة من أولى وحدات مكافحة الجرائم الإلكترونية التي تم تأسيسها حديثًا في ألمانيا، حيث كنت جزءًا من الفريق الذي كان يبني الوحدة من الصفر. من عام 2013 إلى عام 2016 عملت في قسم تطوير تكنولوجيا المعلومات كمطورة برمجيات للبرامج المتعلقة بالشرطة. منذ عام 2013، تمت إعارتي إلى قسم تكنولوجيا المعلومات الخاص بالمعمل الجنائي. أولاً، بصفتي مسؤولة منتظمًة فيما يخص تكنولوجيا المعلومات  المتعلقة بالأدلة الجنائية، ومنذ عام 2020، بعد دورة مدتها ثلاث سنوات في إدارة البحث الجنائي الفيدرالية وفي الجامعة، أصبحت خبيرة معتمدة في تكنولوجيا المعلومات  المتعلقة بالأدلة الجنائية مع تخصص في نظام تشغيل لينكس والأدلة الجنائية المتعلقة بالسيارات.   اشرحي لنا عن المهام التي تضطلعين بها في البعثة أنا مُعارة من ألمانيا بصفتي خبيرة في الجرائم الإلكترونية ضمن قسم مستشاري الشرطة، ونظيري المباشر هو قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية في الشرطة المدنية الفلسطينية ("الشرطة"). تضم المهام التي كُلفت بها دعم الشرطة في مساعيها المتعلقة بجرائم الإنترنت، مع مراعاة التحديات العديدة التي تواجهها، مثل نقص المعدات المحدثة. كما أنني أدعمهم على مستوى أكثر شمولية، بما في ذلك زيادة الوعي بالجرائم الإلكترونية بين السكان، وهو موضوع لا تتزايد أهميته فحسب، بل هو موضوع يهم المجتمع ككل على نحو مباشر.   ما أكثر شيء تستمتعين به في كونك جزء من البعثة، وفي كونك تعملين في المنطقة؟ العمل مع نظرائنا، وكذلك جميع أعضاء البعثة، وبناء صداقات مع مجموعة متنوعة من الزملاء. عندما أعمل في بيئة حساسة مثل بيئة البعثة، أشعر بأنني محظوظة جدًا لرؤية ثقافات مختلفة في حياتي اليومية، وأن أعتبر هذا المكان التاريخي المميز في العالم دياري. إنها تجربة خاصة جدا وأنا أقدرها يوميا.   ما هي التحديات التي تواجهينها، وكيف برأيك يمكن التغلب عليها؟ كما هو الحال مع أي فرع آخر من فروع الشرطة، يساهم عدد من القضايا السياسية في التحديات التي تعترض تنفيذ تفويض الشرطة على أساس يومي. يعتبر قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية، الذي تأسس عام 2013، حديثًا نسبيًا داخل الشرطة. وفقًا لتفويضه، يعمل القسم على مستوى تقني عالٍ، وهو أمر يصعب فهمه بالنسبة للأشخاص غير التقنيين. نظرًا لأن الأدلة الرقمية تزداد أهمية بالنسبة للتحقيقات الجنائية، فأنا أرى أن هذه الإدارة بحاجة إلى زيادة قدراتها، خاصة في المعمل الجنائي، لضمان طريقة مناسبة ومقبولة لجمع الأدلة ومنع طرق التحقيق غير القانونية. يجب القيام بذلك ليس فقط من خلال توسيع بيئة العمل لمواجهة الأعداد المتزايدة من القضايا في الأراضي الفلسطينية، ولكن أيضًا من خلال التدريب المستمر على التحقيق في الأدلة الرقمية وخصوصية البيانات لمواجهة التحديات التي تأتي مع مجال العمل الشرطي الآخذ بالتطور على نحو سريع للغاية والمرتبط بالصعيد الدولي. شكرًا جزيلاً لك يا إستير على مشاركة أفكارك مع فريق مكتب الصحافة والإعلام. إن المهام التي تضطلعين بها رائعة حقا. على الرغم من التحديات، حافظي على نهجك الإيجابي ونحن دائمًا في متناول اليد لمواصلة دعم جهودك الجديرة بالثناء!

تعرّف على فريق الشرطة المجتمعية للبعثة

تعرّف على فريق الشرطة المجتمعية للبعثة

 يتألف فريق الشرطة المجتمعية في القسم الاستشاري للشرطة هنا في بعثة الشرطة الأوروبية من زميلين من ذوي الخبرة العالية. يشغل السيد بيترو تريبودي من إيطاليا منصب كبير مستشاري الشرطة المجتمعية، وقد انضم إلى البعثة في تشرين ثاني 2021، بينما كان يشغل الرقيب بريان لوي من دائرة شرطة هالتون الإقليمية في كندا منصب مستشار الشرطة المجتمعية في البعثة التي انضم إليها في تشرين أول 2021. عمل كل من بيترو وبريان في مهن متعددة، والعامل المشترك بينهما هو سنوات الخبرة (أكثر من 70 عامًا فيما بينهما) في قوى الشرطة الخاصة بهما، والتي بدورها مكنتهما ليس فقط من تشكيل فريق متين بل أيضًا من تأسيس علاقة قوية ومثمرة مع نظرائنا المحليين إذ يقومان بتنفيذ مهامهما ضمن صلاحياتهما الممنوحة لهما من البعثة. شارك فريق الشرطة المجتمعية خبراته وتجاربه مع فريق العلاقات العامة والإعلام في البعثة. أخبرنا قليلاً عن نفسك (الجنسية والخلفية المهنية والخبرة). بيترو: أنا ضابط في الشرطة أخدم في شرطة الولاية الإيطالية منذ 36 عامًا. شغلت العديد من الأدوار خلال مسيرتي المهنية. عملت مثلًا مشرفًا على دورية الاستجابة بالسلاح مع شرطة الأمم المتحدة في كوسوفو، وأيضًا مع الدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية، كما عملت ضابطًا داخل غرفة العمليات ومع هيئة حفظ السلام العسكرية. بريان: أعمل على سبيل الإعارة إذ انتدبتني شرطة الخيالة الملكية الكندية للعمل في هذه البعثة. وأنا حاصل على شهادة البكالوريوس علم الجريمة، ولدي 35 عامًا من الخبرة في العمل الشرطي. شاركت في الدوريات المجتمعية، والتحقيقات، وفرق التدخل السريع، والتخلص من المتفجرات، والبحث الأرضي والإنقاذ، والدوريات البحرية. وتتضمن مجموعة المهارات الخاصة بي التخطيط والتدريب والعمليات الخاصة بالوظائف المختلفة التي عملت فيها. ماذا تتضمن محفظة عملك في البعثة؟ بيترو: داخل البعثة أشغل منصب كبير مستشاري الشرطة المجتمعية. وباختصار، تتمحور الواجبات والمسؤوليات التي أقوم بها حول تقديم المشورة لنظرائنا في الشرطة المدنية الفلسطينية حول أفضل السبل لسد الفجوة بين الشرطة والمجتمع. وليست هذه بالمهمة السهلة بالنظر إلى المنطقة التي نعمل فيها والتحديات التي تواجهنا، ولكننا محظوظون لأننا نتمتع بعلاقة عمل ممتازة مع نظرائنا، سواء على المستوى المركزي أو في جميع المحافظات والتي بدورها تمكننا من تنفيذ صلاحياتنا بشكل استراتيجي وبالشراكة مع الشرطة المدنية الفلسطينية. بريان: أنا مستشار للشرطة المجتمعية ويقتصر دوري على تقديم المشورة الاستراتيجية لنظرائي في الشرطة المجتمعية حول عمليات الشرطة المجتمعية والتدريب. وكما ذكر بيترو، فإن علاقة العمل بيننا وبين نظرائنا المحليين هي علاقة مثمرة للغاية، وهذا بفضل جهودنا المشتركة في إرساء أرضية صلبة لشراكتنا والتي تصبح قوية أكثر واكثر مع مرور الأيام. ما أكثر شيء تستمتع به كونك جزء من بعثة الشرطة الأوروبية وعملك في المنطقة؟ بيترو: يشكل كوني جزء من بعثة الشرطة الأوروبية تجربة مفيدة وقيّمة حقًا. يعمل في البعثة زملاء من جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي وكذلك من البلدان المساهمة، مما يخلق "بوتقة" فريدة للغاية من حيث مجالات الخبرة والتجربة الشخصية. وضمن القسم الاستشاري للشرطة في البعثة، يسعدني أن أقود فريق الشرطة المجتمعية إذ نحاول جاهدين أنا وزميلي الكندي بريان أن تلبي واجباتنا ومسؤولياتنا متطلبات نظرائنا المباشرين، وأننا قادران على المساهمة بشكل إيجابي في تطوير محفظة الشرطة المجتمعية داخل الشرطة المدنية الفلسطينية. إن التصور الواضح للجهود اليومية التي يبذلها جميع أعضاء البعثة من أجل "إحداث فرق" في العمل مع نظرائنا هو ما يجعلني فخوراً بالعمل في المنطقة. بريان: بصرف النظر عن أنشطتنا العملياتية التي بدأت تؤتي ثمارها، فإن أكثر ما أقدره هو الفرصة الفريدة للالتقاء والعمل مع العديد من الزملاء والمواطنين المحليين من مجموعة متنوعة من الخلفيات العملياتية والوطنية والثقافية. ما هي التحديات التي تواجهها، وكيف يمكن التغلب عليها من وجهة نظرك؟ بيترو: من الواضح أن بعثة الشرطة الأوروبية تعمل في منطقة تتسم بوجود أطول صراع في التاريخ. يضع ذلك على عاتقنا مسؤولية إضافية لفهم الوضع الراهن وبذل قصارى جهدنا للتعاون بشكل وثيق مع نظرائنا المحليين والدوليين، والاستفادة من تجربتنا الشخصية وخبراتنا، وبالتالي تبادل أفضل الممارسات والقيم الشرطية الراسخة. ويتمثل الهدف النهائي لعملنا في بناء قوة شرطة فلسطينية حديثة تتمتع بثقة المجتمع بأكمله. بريان: يكمن التحدي الأكبر في تغيير العقلية ونمط التفكير فيما يتعلق بتكييف المزيد من مناهج الشرطة المجتمعية مقابل نهج رد الفعل التقليدي "اصطياد الأشرار". وفي حين أن رد فعل المدرسة القديمة على المكالمات الواردة من الجمهور ما يزال يشكل نسبة كبيرة من عمل الشرطة، فإن استباق المشكلات استجابة لمدخلات المجتمع ومعالجة المشكلات في نهج تعاوني يتعدد فيه أصحاب المصلحة يعد أداة فعالة عند إضافته إلى "صندوق أدوات" الشرطة. شكرًا لكما بيترو وبريان. يسر فريق العلاقات العامة والإعلام دعم جهودكما. ونظرًا لأن محفظتكما التي تعملان فيها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمحفظة أعمالنا من حيث التصور العام والثقة في السلطات المحلية، فإننا نتطلع إلى العمل معكما في مشاريعنا. استمرا في العمل الجيد والعمل الجماعي الممتاز!