بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون
menu
بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون English

الأخبار

بعثة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون تحتفل بالذكرى الخامسة عشر على تأسيس إدارة التخطيط المدني وإدارة القدرات

بعثة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون تحتفل بالذكرى الخامسة عشر على تأسيس إدارة التخطيط المدني وإدارة القدرات

"...تعتبر هذه البعثات أدوات مميزة تعالج قطاعات معينة تعيش الأزمات والصراعات. فتجتمع كلها على هدف واحد أوسع ألا وهو تحقيق الاستقرار من خلال تقديم حلول ملموسة وبراغماتية في مجالات مُختارة والمساعدة في تحقيق السلام والاستقرار". – قالت رئيسة البعثة السيدة نتاليا ابوستولوفا بمناسبة احتفالية البعثة بالذكرى الخامسة عشر على تأسيس إدارة التخطيط المدني وإدارة القدرات (CPCC) التي عقدت بتاريخ 31/05/2022 في رام الله. وإلى جانب الاحتفالية بالذكرى الخامسة عشر على تأسيس الـ (CPCC)، تطرقت رئيسة البعثة إلى الإنجازات التي تحققت خلال ولاية البعثة الحالية وخصوصاً وليس حصرياً استضافة مؤتمر الشرطة النسائية الأول. نستكمل مشوارنا جنباً إلى جنب مع نظرائنا الفلسطينيين والشركاء الدوليين بينما نتطلع بحماس تجاه الولاية الجديدة للبعثة التي ستبدأ في الأول من شهر تموز. ها نحن نعيد طيّ صفحة من صفحات التاريخ المشترك الذي امضيناه جنباً إلى جنب على مدار السنوات الستة عشر الماضية. تنتهي ولاية مع نهاية شهر حزيران لتبدأ أخرى في الأول من تموز ونحن نتطلع لما سيجلب لنا الغد في جعبته. حان الوقت، اليوم، لنحتفي بعملنا المشترك ونقيّم نتائجه ونجني ثماره. إنها لفرصة نادرة أن نعمل سوياً كخبراء من خلفيات مختلفة، فمنا المحامون ووكلاء النيابة والشرطة ومنا من يعمل في مجال الإعلام والمالية والموارد البشرية وكتابة التقارير والأمن. وبالنظر إلى العام المنصرم أجد نفسي ممتنة للإنجازات التي حققناها. والتي تجسدت مؤخراً وقبل أسبوعين، باستضافة الشرطة المدنية الفلسطينية وبالشراكة مع بعثة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشرطة وسيادة القانون أول مؤتمر للشرطة النسائية الفلسطينية. إذ حضر هذا الحدث التاريخي 224 شرطية و50 منتسبة من منتسبات الأجهزة الأمنية الأخرى. وقد أعطت الشرطيات شهادات قوية حول خبراتهن وهن يخطين أولى خطواتهن نحو تأسيس شبكة الشرطة النسائية الفلسطينية. وقد حظي المؤتمر بتغطية إعلامية واسعة وكان مصدر الهام لنا جميعاً. استضاف مقرنا في بروكسل الأسبوع الماضي مؤتمر للاحتفال بالذكرة الخامسة عشر على تأسيس إدارة التخطيط المدني وإدارة القدرات التابعة للاتحاد الأوروبي (المعروفة بـِ CPCC). فقد جمع هذا الحدث رفيع المستوى جميع "آباء" التخطيط المدني وإدارة القدرات ورؤساء بعثات سياسة الأمن والدفاع المشتركة والممثل الأعلى للشؤون الخارجية وسياسة الأمن/ نائب رئيس المفوضية السيد بوريل وغيرهم العديد من الشخصيات المرموقة لمناقشة كيفية رسم صورة مستقبلية لسياسة الأمن والدفاع المشتركة (CSDP) المدنية. حيث قام الاتحاد الأوروبي بإطلاق 23 بعثة مدنية متخصصة بإدارة الأزمات تحت مظلة التخطيط المدني وإدارة القدرات. ولا يزال هناك 10 بعثات إلى جانب بعثتنا هذه فاعلة ومنتشرة عبر 3 قارات لكل منها تفويضها الطموح والتي تعمل معظم الأحيان في ظل ظروف صعبة. تعتبر هذه البعثات أدوات مميزة تعالج قطاعات معينة تعيش الأزمات والصراعات. فتجتمع كلها على هدف واحد ألا وهو الاستقرار من خلال تقديم حلول ملموسة وبراغماتية في مجالات مُختارة والمساعدة في تحقيق السلام والاستقرار. ولكن وبالنسبة لي، ما كان الحدث الرفيع المستوى الذي عقد في بروكسل ليكتمل دون استكمال الاحتفال مع الزملاء والنظراء هنا في رام الله. لقد خضنا في الأشهر الماضية العديد من التحديات وعشنا تجارب محبطة وغيرها ناجحة وحزنا وفرحنا أيضاً. وأتمنى أن تبقى قلوبنا وعقولنا منفتحة تجاه بعضنا البعض فلا يزال هناك الكثير والكثير لتحقيقه والكثير الكثير لنتعلمه من بعضنا البعض. وكلي إيمان أنه بتعاوننا معاً سنجد القوة والحافز، فيمكننا كزملاء وأصدقاء أن نساهم في إحداث تغير.    

مشاركة السيدة نتاليا ابوستولوفا، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشرطة الفلسطينية وسيادة القا

مشاركة السيدة نتاليا ابوستولوفا، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشرطة الفلسطينية وسيادة القا

حضرت السيدة نتاليا ابوستولوفا، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون، احتفالية الذكرى الخامسة عشر لتأسيس إدارة التخطيط المدني وإدارة القدرات (CPCC) والتي تعتبر القيادة العامة لجميع بعثات الاتحاد الأوروبي المدنية. وقد كان أبرز ما جاء في الاحتفالية هو المؤتمر الرفيع المستوى الذي عُقد في مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل باستضافة الممثل الأعلى للشؤون الخارجية وسياسة الأمن التابع للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي، السيد جوزيف بوريل. هذه الإدارة هي "أداة تابعة للاتحاد الأوروبي فعّالة تعالج الأزمات حول العالم" حسبما وصفها الممثل الأعلى/ نائب الرئيس. إذ كان تركيز المؤتمر على هدف مُلح ووحيد ألا وهو: "رسم صورة مستقبلية لسياسة الأمن والدفاع المشتركة (CSDP) المدنية" تماشياً مع الأهداف التي حددتها البوصلة الاستراتيجية والتي هي وثيقة استرشاديّة للأمن والدفاع في أوروبا مستقبلاً. أشاد السيد بوريل، الممثل الأعلى/ نائب الرئيس، بعمل البعثات التابعة لسياسة الأمن والدفاع المشتركة وأبرز الدور الهام والحيوي للعامل البشري الذي يضمن أن تلعب البعثات دور أساسي في المساهمة في تحقيق السلام والاستقرار في المناطق التي تعمل بها. وقد سلّط الممثل الأعلى/ نائب الرئيس الضوء على أن كل بعثة من البعثات "تسهم مساهمة قيّمة في "نهج الاتحاد الأوروبي المتكامل" وفي سمعتنا كلاعب أساسي في الأمن العالمي".    تأسست إدارة التخطيط المدني وإدارة القدرات في عام 2007 بحيث كانت المقر العملياتي لجميع بعثات الاتحاد الأوروبي المندرجة تحت سياسة الأمن والدفاع المشتركة وانتقلت إلى الدائرة الأوروبية للعمل الخارجي (EEAS) في عام 2010 يوفر التخطيط المدني وإدارة القدرات دعم جوهري في مجالي التخطيط والتنفيذ في بعثات سياسة الأمن والدفاع المشتركة الإحدى عشر المنتشرة في 3 قارات ويعمل فيها حوالي 2000 موظفة وموظف إلى جانب النظراء من الدول المستضيفة وذلك بقيادة قائد العمليات المدنية السيد فرانشيسكو استيبان بيريز EUCAP مالي/ الساحل، EUCAP النيجر/ الساحل،EUAM جمهورية أفريقيا الوسطى،EUCAP  الصومال، EUPOL COPPS فلسطين، EUBAM رفح/ فلسطين، EUAM العراق، EUMM بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي في جورجيا، EUAM أوكرانيا، EUBAM ليبيا، EULEX كوسوفو، بعثة سيادة القانون التابعة للاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى أن الاتحاد الأوروبي لديه خلية تنسيقية واستشارية إقليمية (RACC) في الساحل يغطي تفويض البعثات مجال واسع من أنشطة قطاع الأمن وسيادة القانون وهدفها الأساسي تعزيز الاستقرار والمرونة في بيئة هشة. يعمل في البعثات مجموعة من الموظفين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تحت إطار الإعارة بشكل رئيسي، إذ بدون هذا الدعم لا يكون للبعثات أي وجود

مؤتمر الشرطيات الفلسطينيات: المستقبل الواعد للشرطيات الفلسطينيات

مؤتمر الشرطيات الفلسطينيات: المستقبل الواعد للشرطيات الفلسطينيات

بتاريخ 17 أيار 2022، قامت الشرطة المدنية الفلسطينية، بالشراكة مع بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون، ودولتي لوكسمبورغ وفنلندا، وكذلك هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بإطلاق فعاليات المؤتمر الأول للشرطيات الفلسطينيات، وذلك في مدينة رام الله. وضم المؤتمر أكثر من 200 من منتسبات الشرطة الفلسطينية. يمثّل هذا الحدث التاريخي الذي يستمر على مدى يومين الخطوة الأولى نحو إنشاء شبكة شرطة نسائية في فلسطين، وسيوفّر منتدى لتبادل خبراتهن في العمل الشرطي، وزيادة الوعي وإتاحة الفرصة للتشبيك، إضافة إلى تبادل الممارسات الفضلى مع النظراء الشرق أوسطيين والأوروبيين. بالتالي، فإن هذه هي الخطوات الأولى نحو شبكة شرطة نسائية فلسطينية مستدامة.  واشار وزير الداخلية اللواء زياد هب الريح  في كلمته إلى أن إجمالي المنتسبات العاملات في المؤسسة الأمنية بلغ 2404 بما نسبته 7.4% من إجمالي عدد القوات وأن النسبة الأكبر تتركز في جهاز الشرطة بعدد 519 منتسبه من مختلف الرتب العسكرية بنسبة 5.76% من مرتب الشرطة . وشاركت في حفل الافتتاح وورشات العمل في اليوم الأول للمؤتمر خمسون منتسبة من أجهزة الأمن الفلسطينية الأخرى. وحضر المؤتمر عدد من كبار الشخصيات من دول مختلفة، من بينهم الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، وكندا، والمملكة المتحدة، وبنغلاديش، والأردن، وتركيا، بالإضافة إلى الوكالات الدولية العاملة في فلسطين. وقالت نتاليا ابوستولوفا، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون: "ستساعد هذه الشبكة على جعل جهاز الشرطة أكثر ترابطاً للاستجابة لتوقعات الناس، وتحقيق تأثير مستدام طويل الأمد. بمجرد أن تصبح الشبكة منظّمة على المستوى المحلي هنا في فلسطين، يمكنكم التشبيك والتفاعل مع شبكات الشرطة النسائية الأخرى في مناطق أخرى من العالم". وأشادت السيدة ماريس جومند الممثلة الخاصة لهيئة الامم المتحدة للمرأة في فلسطين بالشراكة الاسترايجية مع الشرطة المدنية الفلسطينية، وتحديدا في مجال تطوير وتنفيذ استراتيجية النوع الاجتماعي في الشرطة، كما أشادت بالتزام الشرطة في تعزيز انخراط النساء في العمل الشرطي. كما أكدت على التزام الهيئة بدعم تمكين النساء في العمل الشرطي بما فيه تعزيز التشبيك على المستوى الاقليمي والدولي، منوهة الى الأثر الايجابي لانخراط النساء في العمل الشرطي وانعكاسه على وصول النساء الى الامن والعدالة وعلى مصداقية وكفاءة الجهاز الشرطي. علاوة على ذلك، ستعمل الشبكة على تعزيز مشاركة أوسع للمرأة في قطاع الأمن، وستعمل على انشاء علاقات قوية بين الشرطة والمجتمع الفلسطيني.    

EUPOL COPPS lends more support to Palestinian female lawyers

EUPOL COPPS lends more support to Palestinian female lawyers

EUPOL COPPS has taken an additional step in assisting Palestinian female lawyers. To this end, the Mission held a two-day retreat for a group of Female lawyers in Ramallah to discuss ways in which to promote female lawyers in leadership positions of the Palestinian Bar Association and to underline the main challenges they face in their endeavor to achieve that, keeping in mind that the election of the PBA is scheduled to take place next month, in May 2022. During the retreat, a specialized lecturer, Mr. Fathi Marshood , explained to the attendees a plethora of tactics to help them achieve their goals. At the end of the activity, which was held last week, the participants agreed to launch a hashtag on social media to make female participation more visible and to encourage female candidates. The Mission exerts strenuous efforts to empower female lawyers in their profession, as well as increasing their representation both in Court and in the board of the PBA. Whilst there is no female lawyer on the board of the PBA, more than 30% of the Palestinian lawyers are women, and the objective of electing a female lawyer to the board of the PBA remains of utmost importance. “EUPOL COPPS remains committed to supporting female empowerment within the judiciary, encouraging the promotion of gender equality, in order to improve the situation for all Palestinian women,” said Marta Altea Diaz Galindo, The Mission’s senior Criminal Justice Expert.

مكتبة الفيديو