بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون
menu
بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون English

الأخبار

الصفحات
1 of 72
Go
25 تشرين ثاني: اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة. شعار عام 2021 هو: لونوا العالم برتقالياً: ضعوا حداً

25 تشرين ثاني: اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة. شعار عام 2021 هو: لونوا العالم برتقالياً: ضعوا حداً

تنتحر بعض الفتيات لتجنب الزواج القسري - تُشكل النساء والفتيات 72٪ من ضحايا الاتجار بالبشر - يهدد العنف القائم على النوع الاجتماعي تعليم الفتيات.  تُعتبر هذه فقط بعض الأسباب التي تقودنا للتحرك الآن لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي. نتضامن نحن اليوم مع ضحايا العنف تحت هاشتاغ #لون العالم برتقالياً. يقوم الاتحاد الأوروبي بتقييم التقدم المحرز والتحديات المستقبلية، ويأتي هذا بعد عام واحد من اعتماد خطة عمل النوع الاجتماعي الثالثة التي تهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتُمكين المرأة من خلال كافة إجراءات الاتحاد الأوروبي على الصعيد الخارجي.  يتعرض تقريباً 1 من كل 3 نساء للإيذاء في حياتهن، ويزداد هذا العدد في أوقات الأزمات، كما رأينا خلال جائحة كوفيد 19 والأزمات الإنسانية الأخيرة والصراعات والكوارث المناخية. لا يمكن أيضا تجاهل الايذاء العاطفي.  ازدادت خلال جائحة كوفيد 19 "الجائحة الظل" والتي تتمثل بالعنف الأسري، مما يدل على عدم أمان العديد من النساء والفتيات داخل منازلهن. ينتشر العنف القائم على النوع الاجتماعي عبر الانترنت بسرعة أيضًا، وهي ظاهرة جديدة نسبيًا تعاني منها جميع النساء. بالرغم من وجود النساء بشكل ملموس في الحياة العامة، كالعاملات في مجال الصحافة والسياسة، إلا انهن يتعرضن للعنف القائم على النوع الاجتماعي عبر الانترنت بشكل غير متناسب في كثير من الأحيان، مما قد يؤثر على صنع القرار الديمقراطي، حيث ليست لديهن الجرأة على التعبير عن الآراء السياسية بسبب خوفهن من الاستهداف عبر الإنترنت.  قال جوزيف بوريل، الممثل السامي للاتحاد الأوروبي ونائب رئيسة المفوضيّة الأوروبيّة: "يُعد العنف ضد النساء والفتيات انتهاك صارخ لحقوق الإنسان ... إننا ندين العنف ضد المرأة وندعو إلى إنهاءه في كل مكان، بما في ذلك الأماكن التي تنتشر فيها حالات النزاع. التقدم ممكن ويجب أن نواصل العمل معًا بلا كلل لتحقيق المزيد. ستقترح المفوضية توسيع نطاق قائمة "الجرائم المرتكبة في الاتحاد الأوروبي" لتشمل خطاب الكراهية وجرائم الكراهية مما سيمكن الاتحاد الأوروبي من تجريم خطاب الكراهية القائم على النوع الاجتماعي وجرائم الكراهية. كما سنقترح تشريعات جديدة لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف الأسري. كما سنقترح تدابير ملموسة لمنع مثل هذا العنف، بما في ذلك عند ارتكاب هذا العنف عبر الإنترنت، بغية حماية ودعم الضحايا وتعزيز سُبل وصولهم إلى العدالة، وضمان تنسيق أفضل بين السلطات المختصة. نحن نعمل على تكثيف عملنا وندعو الآخرين إلى استمرار الالتزام والتعاون ". تبقى مسؤولية كل واحد منا، فرداً وجماعةً، #الحد من العنف ضد المرأة وجعل العالم مكانا أكثر أمانا لجميع النساء والفتيات. نجتمع اليوم تحت هاشتاغ #لون العالم برتقالياً، فهل ستنضم إلينا؟

Deputy Head of Mission participates in a high-level event to mark Palestinian Women National Day

Deputy Head of Mission participates in a high-level event to mark Palestinian Women National Day

شاركت نائبة رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون، كاتيا دومينيك، صباح اليوم في فعالية رفيعة المستوى للاحتفال باليوم الوطني للمرأة الفلسطينية وكذلك الذكرى السنوية الـ 21 لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن. تناول الموضوع الأساسي لفعالية اليوم الآليات القانونية والقضائية لحماية المرأة في ضوء القانون الدولي وحقوق الإنسان. كما خاطب الحضور عدد من المتحدثين ومنهم وزير العدل محمد الشلالدة ووزيرة شؤون المرأة آمال حمد واللواء قدري ابو بكر وممثلا عن رئاسة الوزراء رامي الحسيني.  أكدت نائبة رئيسة البعثة في مداخلتها مجددًا أن بعثة الاتحاد الأوروبي لا تزال ملتزمة بأجندة المرأة والسلام والأمن، وتعمل عن كثب مع نظرائنا الفلسطينيين في تطوير التشريعات والسياسات، وضمان القيام بالتنفيذ بطريقة حساسة للنوع الاجتماعي، ما يعزز مشاركة المرأة، ويقدّم فرصا متكافئة، والأهم من ذلك يمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي. بصفتنا إحدى بعثات السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة للاتحاد الأوروبي، فإن قيم الاتحاد الأوروبي الأساسية المتمثلة في الكرامة الإنسانية والحرية والديمقراطية والمساواة وسيادة القانون وحقوق الإنسان هي الرابط الأساسي لمشاركتنا. نسعى جاهدين لدعم مجتمع فلسطيني يسوده الاندماج والتسامح والعدالة والتضامن وعدم التمييز. وتماشيا أيضًا مع أجندة المرأة والسلام والأمن، طورت بعثة الشرطة الأوروبية خطة عمل النوع الاجتماعي الخاصة بها، والتي يتم تحديثها سنويًا، بما في ذلك أنشطة داخلية وخارجية. جرى تصميم الأنشطة وفقًا للركائز الثلاث لأجندة المرأة والسلام والأمن: الحماية والمشاركة وتعميم مراعاة النوع الاجتماعي، ويتم منحها الأولوية بشكل متساوٍ في تنفيذ تفويضنا. إن مصادقة فلسطين دون تحفظات على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة إنجاز هام وخطوة في الاتجاه الصحيح. ما تبقى هو تطبيق الاتفاقية على التشريع الفلسطيني في أقرب وقت ممكن. تدعم البعثة بنشاط صياغة تشريعات حساسة للنوع الاجتماعي بواسطة بناء قدرات الموظفين المشاركين في الصياغة القانونية. على سبيل المثال، ذكّرت نائبة رئيسة البعثة بأن بعثة الشرطة الأوروبية تمكنت من إتمام 20 مشروعًا لبناء القدرات في قطاع العدالة في شهر حزيران، حيث تم تدريب 380 شخصًا، من بينهم 201 امرأة (53٪). إذ هنأت جميع النساء والفتيات الفلسطينيات في يومهن الوطني، اختتمت نائبة رئيسة البعثة حديثها بإعادة التأكيد على دعم بعثة الاتحاد الأوروبي لحماية حقوق المرأة، والآليات المطلوبة لتنفيذها، معربة عن ثقتها في أنه في هذا المجال المهم للغاية، سيستمر تحقيق معالم ملموسة.

بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون تنوي الاستمرار بتقديم الدعم الاستراتيجي للشرطة المدنية الفلسطينية

بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون تنوي الاستمرار بتقديم الدعم الاستراتيجي للشرطة المدنية الفلسطينية

اكدت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي السيدة نتاليا ابوستولوفا لمدير عام الشرطة المدنية الفلسطينية سيادة اللواء يوسف الحلو خلال زيارته لمقر البعثة، ان البعثة تنوي الاستمرار بتقديم الدعم الاستراتيجي للشرطة المدنية الفلسطينية في مجالات متعددة بما يتضمن الجرائم الالكترونية والبيئية. وأشارت السيدة نتاليا لسيادة اللواء خلال هذه الزيارة، انه ولتحقيق هذه الغاية، فان البعثة في طور تجنيد مستشارين متخصصين في المجال الشرطي لديهم خبرات ذات جودة عالية لتحسين الدعم المقدم للشرطة المدنية الفلسطينية. وقام سيادة اللواء وفريق كبار الضباط الذي كان برفقته يتقديم ايجاز لرئيسة البعثة حول التحديات التي تواجه الشرطة المدنية الفلسطينية، بما يتضمن تجنيد افراد جدد وزيادة نسبة الاناث المنتسبات للشرطة وأشار سيادة اللواء الى ان مساهمة البعثة ستكون مطلوبة في مجالات الجرائم الالكترونية، البيئية، والمرورية. إضافة الى علوم شرطية أخرى لتلبية احتياجات المواطنين.

بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية تنظّم عروضاً تقديمية حول إدارة قاعدة البيانات لتوفير التدريبات من قبل المعهد القضائي ا

بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية تنظّم عروضاً تقديمية حول إدارة قاعدة البيانات لتوفير التدريبات من قبل المعهد القضائي ا

نظّم فريق المحاكم في بعثة الاتحاد الأوروبي وسيادة القانون هذا الأسبوع عروضاً تقديمية للإدارة العليا للمعهد القضائي الفلسطيني، بما في ذلك أعضاء اللجنة الأكاديمية، وكذلك موظفي دائرة التدريب في المعهد لإطلاع المشاركين على السمات الرئيسية لنظام قاعدة البيانات السويدية لإدارة التدريب والتعلّم. كما تطرقت العروض التقديمية التي حضرها ثمانية مشاركين إلى مواضيع متعلقة بالهيكل التنظيمي والولاية والأنشطة الخاصة بأكاديمية تدريب القضاة السويدية، مع التركيز بشكل خاص على توفير أنشطة التدريب عبر الإنترنت كأداة لإدارة الأزمات أثناء انتشار وباء كوفيد 19. وأعقبت العروض التقديمية حلقة نقاش أتيحت خلالها الفرصة للمشاركين لتبادل أفكارهم وتحديد نقاط التعلّم حول كيفية توسيع قدرة المعهد في مجال التعلم عن بعد والتدريب عبر الإنترنت. وفي هذا السياق، قالت السيدة آنا فيلجوش، خبيرة العدالة في البعثة: "لقد أعاد الوباء تشكيل طريقتنا في التعامل مع توفير التدريب القانوني من خلال نقلنا بعيداً عن التدريب في القاعات الدراسية بقيادة المحاضر إلى نموذج التدريب عن بعد". وأضافت: "نأمل أن تساعد هذه الفرصة في دعم المزيد من مبادرات التبادل وتعزيز التعاون المستمر بين البعثة والمعهد القضائي الفلسطيني من أجل ضمان جودة واستمرارية التدريب القانوني في فلسطين، لا سيّما في أوقات الطوارئ الصحية العامة". 

رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون تجتمع مع المدير العام الجديد للشرطة المدنية الفلسطينية

رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون تجتمع مع المدير العام الجديد للشرطة المدنية الفلسطينية

اجتمعت رئيسة البعثة السيّدة ناتاليا أبوستولوفا اليوم مع المدير العام الجديد للشرطة المدنية الفلسطينية، السيّد اللواء يوسف الحلو، الذي تم تعيينه هذا الأسبوع في هذا المنصب. وخلال هذا الاجتماع المثمر، قامت السيدة أبوستولوفا، وإلى جانبها رئيس قسم مستشاري الشرطة السيّد باسي أهو، بتقديم التهاني لسيادة اللواء يوسف الحلو على المنصب الجديد. كما أكّدت على استعداد البعثة لمواصلة دعمها للشرطة المدنية الفلسطينية في جميع مجالات عملها تعزيزاَ لجودة الخدمات الشرطية المقدّمة للمواطنين. وفي هذا السياق، قالت السيّدة أبوستولوفا: "سنبذل قصارى جهدنا لمساعدتكم في زيادة تحسين الأداء"  وأضافت: "لدينا أربع وعشرون خبيراً في الشرطة من مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى كندا ممن لديهم خبرات طويلة في مجموعة متنوعة من أعمال الشرطة، وهم على استعداد لتقديم الدعم لكم". من جانبه، أكّد سيادة اللواء يوسف الحلو أنه وفريقه سيقومون بإجراء العديد من التغييرات في الشرطة المدنيّة الفلسطينيّة، وسيعملون على تعزيز أدائها من خلال العديد من الإجراءات التي تشمل ترسيخ الدور الطليعي للشرطة أو ما يعرف بـ "صدارة الشرطة"، وتحسين إجراءات العمل الموحّدة، وتعزيز المساءلة، وتقليل وقت استجابة الشرطة لاحتياجات الناس. وقال السيّد اللواء في هذا السياق: "ستهدف كلّ هذه الإجراءات إلى تلبية احتياجات المواطنين من قبل كافّة إدارات الشرطة الفلسطينية بشكل سريع". وأضاف: "لا أحد فوق القانون، ابتداء مني انا". هذا وتساند بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون، التي تأسست عام 2006، السلطة الفلسطينية في بناء مؤسساتها لدولة فلسطينية مستقبلية، مع التركيز بشكل أساسي على إصلاحات قطاعي الأمن والعدالة تحت ملكية فلسطينية ووفقاً لأفضل المعايير الأوروبية والدولية.

بعثة الاتحاد الأوروبي تدعم تدريبا حول

بعثة الاتحاد الأوروبي تدعم تدريبا حول "تخطيط المحكومية" لمراكز الإصلاح والتأهيل

 شارك مستشار السجون لدى بعثة الاتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون ("البعثة") في جلسة تدريبية حول "تخطيط المحكومية" ومعاملة السجناء لـ 13 من ضباط الإصلاح والتأهيل الفلسطينيين. ركز التدريب الذي جرى في مدينة نابلس الواقعة شمال الضفة الغربية لضباط من إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل - 10 ذكور و3 إناث من ضباط الشرطة - على أساليب المحادثة وعلم النفس الجنائي وتصنيف النزلاء وكيفية استخدام نموذج تخطيط المحكومية عند إجراء تقييم المخاطر/الاحتياجات وخطة العلاج للنزيل الفردي. تصف خطة المحكومية العلاج والأنشطة التي يجب على النزيل إكمالها أثناء وجوده في السجن من أجل تقليل مخاطر معاودة ارتكاب الجرائم ودعم التكيف مع الحياة في المجتمع. جرى تطبيق أداة تخطيط المحكومية بمساعدة البعثة في عام 2019 وبدأت كمشروع تجريبي في سجن أريحا. وسيكون مركزا الإصلاح والتأهيل في نابلس وجنين المركزين الثاني والثالث في تنفيذ الخطة. تمثّلت النتيجة الفورية لهذا التدريب في أن الضباط جاهزون لتنفيذ تخطيط منظم للمحكومية للسجناء في السجنين المشيدين حديثًا واللذين تم بناؤهما بتمويل من مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي. قال مارك تينغفال، مستشار السجون في البعثة: "بغية تحقيق النتائج المتوقعة، ينبغي تشجيع السجناء على الانخراط في خطة المحكومية والمشاركة في تحديد الأهداف". ويضيف، "يدفع مشروع تخطيط المحكومية إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل نحو مزيد من الجهود المتمركزة حول المستفيد عند العمل مع النزلاء. وسيتيح هذا إعادة تأهيل أفضل للسجناء في المجتمع".

بعثة الاتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون تحث على حماية البيئة

بعثة الاتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون تحث على حماية البيئة

قال مستشار الشرطة في مجال مكافحة الجرائم البيئية لدى البعثة هنريك فورسبلاد أن لحماية البيئة أهمية قصوى بالنسبة لفلسطين. وأشاد المستشار السويدي، الذي يتمتع بخبرة تزيد عن 20 عامًا في مكافحة الجرائم البيئية، بجهود السلطة الفلسطينية في مكافحة التخلص غير المشروع للنفايات والمواد الخطرة. ولقد قام الخبير السويدي مع رئيس هيئة جودة البيئة جميل المطور بجولة في مكب للنفايات بالقرب من رام الله، وشاهدوا بأم أعينهم الكم الهائل من النفايات المتناثرة في بساتين الزيتون الجميلة في المنطقة. قال فورسبلاد: "تُعتبر المادة المرتشحة الناتجة عن تحلل النفايات في المكب شديدة التلويث، وتتسرب في النهاية إلى طبقات المياه الجوفية". وأضاف فورسبلاد قائلاً: "على الجميع المساهمة في الحفاظ على بيئة أكثر نظافة لصالح الأجيال القادمة". ويحتوي المكب على حاويات بلاستيكية وخشب وزجاج ومعدن وغيرها من بقايا مواد البناء. وقال السيد المطور إن إلقاء النفايات يسبب مشاكل صحية كبيرة للسكان المجاورين لموقع المكب.  ولقد أولت البعثة التي تقدم الدعم للشرطة المدنية الفلسطينية والسلطة القضائية اهتمامًا خاصًا مؤخرًا للقضايا البيئية بُغية مساندة النظراء الفلسطينيين في الحفاظ على بيئة نظيفة.

إطلاق حملة توعية بالابتزاز الإلكتروني

إطلاق حملة توعية بالابتزاز الإلكتروني

أطلقت الشرطة المدنية الفلسطينية ("الشرطة") حملة تهدف إلى تعزيز الوعي حول الابتزاز الإلكتروني بالتعاون مع بعثة الإتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون ("البعثة"). يتمثل الهدف من الحملة التي تحمل عنوان "كبسة بتفرق" توعية المستخدمين في فلسطين بالمخاطر والعواقب الناجمة عن استخدام الإنترنت على نحو غير مُبالٍ، وكذلك زيادة الوعي بين الناس ليكونوا أكثر حذراً أثناء مشاركة البيانات على الويب ووسائل التواصل الاجتماعي بسبب نمو فضاء الإنترنت وتطوره محليا ودوليا. يمثل هذا التقدم فرصة للمستخدمين عديمي الضمير الذين يستغلون هذا النمو لإلحاق الأذى بالآخرين، وانتهاك خصوصيتهم، واستخدام بياناتهم الشخصية وصورهم للحصول على مكاسب مالية بصورة غير قانونية. قام أليساندرو بوونو، خبير الجرائم الإلكترونية في البعثة بتقديم المشورة إلى الشرطة في العامين الماضيين للتوصل إلى أفكار جديدة لمكافحة ظاهرة الابتزاز عن طريق الوقاية العامة. يهدف المشروع، الذي تم تطويره بالتعاون الوثيق مع دائرة مكافحة الجرائم الإلكترونية في الشرطة والمقاول شركة (إكسترا برودكشن) Extra Production، إلى الوصول إلى أوسع نطاق ممكن من السكان الفلسطينيين عبر جميع وسائل الإعلام الحالية، بما في ذلك الإذاعة والتلفزيون والبث التقليدي، وطبعا عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. سيركز المشروع على الطلاب في المدارس الثانوية والجامعات العامة والخاصة وأولياء أمورهم حتى يظلوا متيقظين ومحميين من الوقوع ضحايا لهذه الأنواع من التهديدات. الجرائم الإلكترونية هي أي نشاط إجرامي يشمل جهاز كمبيوتر أو جهاز متصل بشبكة أو شبكة، وغالبًا ما يتم تنفيذها من أجل إدرار الأرباح لمجرمي الإنترنت أو لاستهداف أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة مباشرة لإتلافها أو تعطيلها. قال بوونو: "قد يستهدف مجرمو الإنترنت أيضًا المعلومات الخاصة بالفرد، بالإضافة إلى بيانات الشركة الخاصة من أجل سرقتها وإعادة بيعها".

ثلاثة رؤساء نيابة يختتمون برنامجا تجريبيا شاملا حول القيادة الفعالة

ثلاثة رؤساء نيابة يختتمون برنامجا تجريبيا شاملا حول القيادة الفعالة

تسلم ثلاثة رؤساء نيابة شهادات لدى انتهائهم من المشاركة في برنامجا تدريبيا شاملا حول القيادة الفعالة، بدعم من بعثة الاتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون. يذكر انه بدأ العمل على هذا المشروع في شهر اب 2020، وتضمن الكثير من الجلسات الارشادية، إضافة الى ورشة امتدت على مدار يومين قدمت من قبل خبراء فنلنديين متخصصين في القيادة الفعالة. ويهدف المشروع الى تعزيز مهارات القيادة المهنية لأعضاء النيابة، بهدف القيام بالمهام المنوطة بهم على النحو الأمثل وقد قامت رئيسة البعثة السيدة نتاليا ابوستولوفا و عطوفة النائب العام المستشار أكرم الخطيب بتوزيع الشهادات على رؤساء النيابة المشاركين في البرنامج الأساتذة نجوى الخطيب ، السيد علاء التميمي و السيد جميل ساجدبه وقد اشارت السيدة  ابوستولوفا بأن " عضو النيابة الأفضل هو أيضا  القائد الأفضل ، بحيث يقدم القائد الجيد الدعم و التوجيه، التشجيع و التحفيز لمرؤوسيه من اجل الازدهار و النمو".    

يقول مستشارو بعثة الاتحاد الأوروبي أنه لا يمكن التسامح مع الجرائم البيئية

يقول مستشارو بعثة الاتحاد الأوروبي أنه لا يمكن التسامح مع الجرائم البيئية

إذا تسبب الناس بإلحاق ضرر كبير بالبيئة أو صحة الإنسان، عليهم الآن أن يفكّروا مرتين قبل ارتكاب جريمة كهذه. تبذل الشرطة المدنية الفلسطينية، بمساعدة بعثة الاتحاد الأوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية ("الشرطة") وسيادة القانون ("البعثة")، جهودًا إضافية لمعاقبة أولئك الذين يرتكبون أعمال إلقاء غير قانوني للنفايات والمواد الخطرة في فلسطين. وقد أولت البعثة مؤخرًا اهتمامًا خاصًا لهذا المجال الجديد من العمل وأدرجته ضمن برامجها الرائدة لدعم الشرطة في سعيها لمكافحة الجرائم البيئية. قال هنريك فورسبلاد، مستشار شرطة لدى الشرطة السويدية في مجال مكافحة الجرائم البيئية، الذي يتمتع بخبرة تزيد عن 20 عامًا في مكافحة مثل هذه الجرائم في وطنه، "لقد أدى إلقاء النفايات غير القانوني إلى تلوث عالمي للطبيعة وتهديد النظم البيئية المحلية". وأضاف: "لقد لاحظت أن الشرطة لا تتسامح مع مثل هذه الجرائم مثلما لا نتسامح معها في السويد". بدأ فورسبلاد مشاركة تجربته المتنوعة مع نظرائه الفلسطينيين منذ أن تولى وظيفته في البعثة في بداية عام 2020. ذهب هو ومستشاري البعثة الآخرين مؤخرًا إلى منطقة بيت لحم وزاروا قرية بتير القريبة ليروا بأنفسهم نوع الجرائم البيئية هناك وأفضل الطرق لمعالجتها. التقى مستشارو البعثة في بيت لحم بمدير إدارة شرطة الآثار والسياحة، وقدّم موظفوه عرضا حول الجهود المبذولة لمكافحة الجرائم البيئية - ومن الواضح أنها كانت بمشاركة كبيرة ونتائج مبهرة. وقام الجانبان بزيارات لأماكن ارتكبت فيها جرائم بيئية، وشاهدوا كميات كبيرة من النفايات ملقاة في مناطق قريبة من بيت لحم.