بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون
menu
بعثة الاتحاد الاوروبي لمساندة الشرطة المدنية الفلسطينية وسيادة القانون English

تعزيز الامتثال للقانون في المجتمع: دورة تدريبية حول جودة التشريعات في رام الله

في فلسطين، كما هو الحال في أوروبا، فإن تحسين جودة التشريعات يمكن أن تؤدي إلى زيادة الشفافية، والوضوح، والشرعية، وتعزيز الامتثال والفهم من قبل المواطنين.

وعلى العكس من ذلك، فإن التشريعات الرديئة يمكن أن تؤدي إلى توليد السخط ما بين المواطنين، والشعور بعدم الثقة في المؤسسات المسؤولة عن إنتاج التشريعات وتنفيذها وإنفاذها.

محمد، والذي يبلغ من العمر 31 عاما وولد في أريحا، فلسطين، يعمل كمساعد قانوني لرئيس الجريدة الرسمية الفلسطينية، "الديوان". محمد هو من بين )14( مستشارا قانونيا مساعدا للديوان (6 منهم ذكور و9 إناث)، وقد شاركوا جميعا في "دورة جودة التشريع" التي نظمتها بعثة الشرطة الأوروبية في 26 و27 يونيو/ حزيران في مدينة رام الله. كما شارك أيضا أحد المستشارين القانونيين من وزارة العدل في هذا النشاط التدريبي.

تهدف هذه الدورة إلى تحسين جودة صياغة التشريعات و / أو تعديلاتها قبل القيام بنشرها. وقد تضمنت الموضوعات مفهوم جودة التشريعات، وأشكال جودة التشريعات، وجودة التشريعات المتعلقة بالسياسات، ومدى الالتزام بجودة التشريعات، وربط جودة التشريعات بمراحل تطورها.

وفقا لمحمد، فقد كانت الدورة ذات صلة بحيث أوضحت أهمية التركيز أيضا على مراحل ما قبل الصياغة. "في الواقع – يقول محمد مفصلا - أصبحنا نعلم الآن مدى أهمية هذا الأمر، حيث يمكننا الآن طرح عناصر/ بنود لإدراجها في التشريع في مراحل مبكرة، مما يقلل من احتمال إضاعة الجهود في أمور لا يتم تضمينها في التشريع".

أما بالنسبة لعلياء، 31 عاما، وهي مستشارة قانونية، فإن تحسين جودة التشريعات يؤدي إلى زيادة الالتزام بها بين السكان الفلسطينيين: "من أجل احترام القانون، تحتاج إلى معرفته، وكلما كان القانون أكثر وضوحا، كلما تم احترامه أكثر".

يسعى خبراء قسم العدالة في بعثة الشرطة الأوروبية إلى دعم احتياجات شركائهم الفلسطينيين، وذلك من خلال العمل معا، وتبادل أفضل الممارسات الدولية، والتعلم من بعضهم البعض كل يوم.

449623548_892889816211165_2991787749579694053_n.jpg449625711_892889812877832_6313058800748871348_n.jpgdiwan4.jpgDiwan5.jpg