بعثة الشرطة الأوروبية تدعم الجهود المبذولة لمنح الجناة السابقين فرصة ثانية

قامت بعثة الشرطة الأوروبية بتيسير ورشة عمل لوزارة العدل الفلسطينية في مدينة رام الله يوم الإثنين الماضي، 30 تشرين ثاني 2020. هدفت الورشة إلى إنشاء آلية واضحة لإعادة تأهيل الجناة المحكومين نتيجة ارتكابهم مخالفات أقل خطورة لا تتسم بالعنف، والذين يبدون رغبة في الاندماج داخل المجتمع.

يقول مستشار الصياغة التشريعية في بعثة الشرطة الأوروبية السيد أمجد بدران: "عندما يًظهر الأفراد المحكومين نتيجة ارتكابهم جرائم بسيطة رغبة صادقة في تغيير حياتهم، فمن الصواب أن تقّر السلطات بذلك وتقدّم لهم كافة أشكال المساعدة في هذا المجال". يضيف السيد بدران: "يشكل عدم معرفة الأفراد المحكومين بضرورة حصولهم على قرار للتأهيل أحد الصعوبات، ويمكنهم الحصول على مثل هذا القرار من القاضي المختص أو بقوة القانون، وذلك قبل حصولهم على شهادة عدم المحكومية.  يُسعدنا تقديم الدعم لوزارة العدل في وضع الإجراءات الصحيحة اللازمة لتحقيق التأهيل".     

تشمل الإجراءات التي تمّ مناقشتها في ورشة العمل الظروف التي يمكن بموجبها شطب السجل الجنائي، والفترة المناسبة التي يجب أن تظهر فيها الإدانة في السجل، ومتطلبات تكنولوجيا المعلومات لتخزين بيانات الأشخاص المحكومين، والدعم الذي يمكن أن تقدّمه السلطات كي تعزز عملية إعادة التأهيل.    

  شارك في الندوة ممثلين من مجلس القضاء الأعلى، والنيابة العامة، وقضاء قوى الأمن.