نقابة المحامين تطلق شبكة نسائية بدعم من بعثة الاتحاد الأوروبي

أطلقت تسع عضوات في نقابة المحامين النظاميين الفلسطينيين اليوم أول شبكة مهنية للمحاميات في الضفة الغربية تهدف إلى تعزيز التطور المهني والشخصي للمرأة الفلسطينية في مهنة المحاماة. وقد دعم هذه المبادرة نقيب المحامين الفلسطينيين السيد جواد عبيدات، وقدّمت بعثة الاتحاد الأوروبي لدعم الشرطة الفلسطينية وسيادة القانون دعمها الكامل لها.

قال السيد عبيدات: "أشجع على تمكين المحاميات وهذه الشبكة وأتمنى أن أرى المزيد من النساء في المهنة وكذلك في مجلس إدارة نقابة المحامين. آمل أن تكون رئيسة نقابة المحامين في المستقبل محامية".

تم إطلاق هذه الشبكة كجزء من ورشة عمل عُقدت في رام الله بتيسير من نقابة المحامين وبعثة الاتحاد الأوروبي.

قدمت بعثة الاتحاد الأوروبي دعما مستمرا لعملية بناء شبكة مهنية للمحاميات الفلسطينيات، على سبيل المثال من خلال تنظيم تدريب على القيادة من أجل زيادة تمثيل النساء في المناصب القيادية. من المتوقع أن يكون للتمثيل الأكثر مساواة وتنوعا تأثيرا إيجابيا على حقوق المتهمين والوصول إلى العدالة. تدعم الشبكات المهنية وبرامج التوجيه أعضائها لبناء الثقة والمضي قُدما مهنيا.

قال رئيس قسم سيادة القانون في بعثة الاتحاد الأوروبي جيوفاني غالزيجناتو أثناء حضوره حفل الإطلاق: "التمثيل المتوازن للرجال والنساء في النظام القانوني وتكافؤ الفرص يعود بالنفع على القضاء ككل. من المهم تمكين بعضنا البعض من خلال تبادل المعرفة والخبرة". أضاف مخاطبا المجموعة: "أنتم جميعا قدوة مُلهِمة للمحامين الأصغر سنا وسوف تُفسحون المجال لمزيد من النساء في المهنة وكقائدات".

(يرجى العلم بأن الصورة أخذت خلال جلسة تدريب في أواخر عام ٢٠١٩، قبل بدء تطبيق إجراءات الطوارئ المتعلقة بوباء كوفيد-١٩)