بعثة الشرطة الأوروبية تقدّم تدريباً حول التخطيط الأمثل لأمن التظاهرات العامّة

شارك ضباط من الشرطة المدنية الفلسطينية من المسؤولين عن الإشراف على استجابة الشرطة للأحداث الجماهيرية مثل المظاهرات أو المباريات الرياضية أو أعمال الشغب في تدريب حول كيفية التخطيط لهذه الأحداث على المستويين الاستراتيجي والتشغيلي. وقد قدّم هذا التدريب الذي استمر ثلاثة أيام خبراء من بعثة الشرطة الأوروبية.

وفي هذا السياق، أفاد المستشار الأعلى لقوات الشرطة الخاصة في بعثة الشرطة الأوروبية السيد كارلوس بريرا أن "إدارة الأحداث المعقدة والحرجة جزء من العمل اليومي لمؤسسات إنفاذ القانون، وعلى هذه المؤسسات أن تضع المخططات المناسبة بالطريقة الصحيحة وإلا ستكون النتائج كارثية. وأضاف السيّد بريرا "أن حرية التجمّع هي حقّ من حقوق الإنسان، وهذا أحد الأسباب الكثيرة التي تجعل من الضروري لقوّات الشرطة الخاصة أن تضع مفاهيم تخطيط تشغيلي تفصيلية تدعم بناء إطار عمل للتعامل السلمي مع الأحداث العامة، لا سيما في حال مشاركة عدّة قوات أمنيّة في العملية مما يستدعي تنسيق الجهود فيما بينها".

وخلال هذا التدريب، تم تزويد المتدرّبين بعدة سيناريوهات من أجل الممارسة العمليّة للتخطيط، مثل زيارة شخصية أجنبيّة هامّة وأحداث شغب داخل احدى مراكز الإصلاح والتأهيل. وقد أتاح التدريب للمشاركين الفرصة لدراسة حالات واقعية من تجاربهم العملية وتحليل كيف كان من الممكن أن يتعاملوا مع المواقف المحدّدة بطريقة أفضل.

شارك في هذا التدريب ثمانية عشر ضابطاً معظمهم من قوات الشرطة الخاصة، وكذلك من إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل وغرف عمليات الشرطة في المحافظات. وكان لتنوع التجارب والخبرات أثر هام في إثراء النقاش وضمان تعدد التخصصات في التدريب وتعزيز ارتباطه بالواقع والعمل اليومي للمشاركين.