النساء تكتسح المحاكم الفلسطينية

على مدى العقد الماضي، شهد قطاع العدالة الفلسطيني ارتفاعاً ملحوظاً في عدد النساء العاملات في المحاكم، حيث تضاعف عدد القاضيات، ووكيلات النيابة والمحاميات المزاولات. أكثر من 18% من القضاة، وحوالي 20% من وكلاء النيابة، و26% (وهي أعلى نسبة) من المحامين المزاولين هم من النساء.

بشكل عام، مشاركة النساء في القوى العاملة آخذة في الازدياد في فلسطين. تبلغ نسبة المشاركة بين النساء الحاصلات على تعليم عال حوالي 50% . ويبرز قطاع العدالة بشكل خاص. مقارنة بالعدد القليل نسبياً من منتسبي الشرطة من الإناث، تشير نسبة القضاة ووكلاء النيابة من الإناث إلى أن النساء ينظرن إلى قطاع العدالة على أنه خيار وظيفي جذاب. التقدم إيجابي للغاية ويمثّل خطوة مهمة لتمكين المرأة في المجتمع الفلسطيني.

اقرأوا عن بعض أسباب هذا التطور الإيجابي في الإصدار الجديد من النشرة الإخبارية للبعثة هنا.

الصورة أعلاه: نسرين زينة رشماوي هي رئيسة نيابة مكافحة الجرائم الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات لدى النيابة العامة، وواحدة من وكيلات النيابة اللاتي يشكلن ما نسبته 20% من وكلاء النيابة.
الصورة أدناه: "على الرغم من العديد من التطورات الإيجابية، لا تزال هناك بعض التحديات"ـ تفيد نائبة رئيس قسم سيادة القانون في البعثة ماريت بيرغندال في المقال.