زيارة دراسية إلى المغرب تلهم عملية الصياغة التشريعية في فلسطين

تعتبر صياغة التشريعات فن وعلم. لا يتأتى مشروع قانون جيد الصياغة من اتباع ممارسات خاصة، ولكن من عملية ممأسسة ومنظمة لصنع القوانين، مصممة لضمان جودة التشريعات التي يتم إصدارها، بما يتماشى مع السياسة الوطنية والمعايير الدولية وتعكس وجهات النظر ذات الصلة بأصحاب المصلحة والجمهور.

كان موضوع عملية الصياغة التشريعية في صلب اهتمام الزيارة الدراسية إلى المغرب، التي شارك فيها خمسة مسؤولون فلسطينيون من مجلس الوزراء وديوان الفتوى والتشريع.

التعلم من أفضل الممارسات المغربية
 في الرباط، زار الوفد الفلسطيني الأمانة العامة للحكومة المغربية، حيث رحب به الأمين العام، معالي السيد محمد حجاوي، وأطلعه على المؤسسة وصلاحياتها ومنهجية عملها فيما يخص تنسيق وتنظيم العمل التشريعي في الحكومة.

خلال اليوم الأول للزيارة، قامت السيدة إيمان عبد الحميد، رئيسة ديوان الفتوى والتشريع، ومعالي السيد جمال الشوبكي، السفير الفلسطيني لدى المغرب والسيد فيليب هولزبفل، رئيس القسم السياسي في بعثة الاتحاد الأوروبي إلى المغرب بإلقاء كلمات افتتاحية.

زيارة ميدانية لمطبعة الحكومة
كما قام الوفد الفلسطيني خلال الزيارة بالاطلاع على إجراء المشاورات القانونية، وترجمة وتوثيق وأرشفة الأحكام القانونية كجزء من عملية وضع القوانين.

بالإضافة إلى ذلك، تعرّف الوفد على بوابة الأمانة العامة على الانترنت، والخدمات القانونية المقدمة الكترونيا وإصدار ونشر الجريدة الرسمية للمملكة، عن طريق زيارة المطبعة المسؤولة عن طباعة الجريدة الرسمية، والاطلاع على عملها وتنظيمها وصلاحياتها.

اختتمت الزيارة التي امتدت على مدار خمسة أيام، نظمها قسم سيادة القانون في البعثة الأوروبية لمساندة الشرطة الفلسطينية، يوم الخميس الموافق 25 نيسان 2019.

الصورة رقم 1 من الأسفل: زار الوفد الفلسطيني الأمانة العامة للحكومة المغربية في الرباط حيث رحّب بهم سعادة السيد محمد حجاوي، الأمين العام، وعرض بإسهاب أنشطة الأمانة العامة.
الصورة رقم 2 من الأسفل: قام الوفد بزيارة ميدانية الى المطبعة المسؤولة عن طباعة الجريدة الرسمية للمملكة المغربية. في الصورة، تم إعطاء لمحة عامة عن عمل الشركة وعملية طباعة الجريدة الرسمية.