بناء ثقة الجمهور من خلال خدمات تكنولوجيا معلومات ذات جودة أفضل ومعلومات رقميه أكثر أمنا

تعمل وزارة العدل الفلسطينية في مدينة رام الله على زيادة ثقة الجمهور بالأنظمة الرقمية المستخدمة في جميع مجالات الوزارة، وتعتبر وحدة تكنولوجيا المعلومات بالوزارة هي مركز الثقل في عملية تحسين وتعزيز وتطوير النظم والإجراءات. حيث ان الهدف النهائي هو ضمان ثقة الجمهور الفلسطيني الكاملة فيما يتعلق  بحماية بياناته وحقوقه الرقمية.

وفي هذا الاطار اختتمت زيارة دراسية الأسبوع الماضي برنامجًا مكثفًا مكونا من ثلاث مراحل تم تصميمه من قبل قسم سيادة القانون في البعثة، و هدفت الزيارة الى  تعزيز قدرات  وحدة تكنولوجيا المعلومات لدى وزارة العدل لتوفير أنظمة وخدمات معلومات رقمية آمنة. تم تنفيذ البرنامج من خلال المساعدة الفنية في   الميدان  وتبادل الممارسات الفضلى حول أمن تكنولوجيا المعلومات. وتضمنت الخطوة الثالثة والأخيرة زيارة دراسية لمدة 4 أيام إلى السويد لثلاثة ممثلين من وحدة تكنولوجيا المعلومات بالوزارة في الفترة مابين  25 إلى 28 أذار 2019.

اليومين الأول و الثاني
وتمحور اليومين الأول و الثاني  من الزياره الدراسيه حول  الاجتماع مع سلطات  النيابة السويدية، حيث قدم خبراء تكنولوجيا المعلومات وأعضاء النيابة  عرضا عن منظومة المعلومات لدى قطاع العدالة السويدي - وهو نظام مصمم لنقل المعلومات المنظمة والوثائق الداعمة للاشتباه في ارتكاب جريمة معينة (الجريمة ، وقت ومكان الجريمة ، المشتبه به ، الضحية ، إلخ)  انطلاقا من نظام إدارة قضايا  لدى الشرطة عن طريق النيابة العامة وصولا إلى المحاكم. تم تخصيص الجزء المتبقي من هذين اليومين لأمن تكنولوجيا المعلومات ، بما في ذلك التشفير والبطاقات الذكية والسياسات التي تحكم المستخدمين والإدارة الآمنة لتكنولوجيا المعلومات.

اليومين الثالث و الرابع
قامت  إدارة المحاكم الوطنية السويدية بالاعداد لليومين الأخيرين وركزت بشكل أساسي على المسائل الفنية التي تم تحديدها خلال المراحل السابقة للبرنامج. قدم خبراء تكنولوجيا المعلومات بنية البيانات وتحدثوا عن  الخدمات الإلكترونية الجديدة التي سيتم طرحها للجمهور قريبًا

الخبراء الزائرين
هذا وقدوسبق الزيارة الدراسية المرحلتين الاولى و الثانيه من هذا المشروع، والتي قدمت خلالها فرق من خبراء تكنولوجيا المعلومات السويديين الزائرين المشورة والتدريب في مدينة رام الله. تمت الزيارة الأولى لخبراء من سلطات النيابة السويدية في أوائل شهر شباط 2019،وتلتها الزيارة الثانية لخبراء من إدارة المحاكم  السويدية في أواخر شباط 2019.

طريقة فعالة للغاية
"من وجهة نظرنا ، كان البرنامج المكون من 3 مراحل وسيلة فعالة للغاية لجلب المعرفة والرؤى المفيدة لتكنولوجيا المعلومات إلى فلسطين. يقول خبير الشؤون الوزاريه في البعثة  ، لينارت غون ، "إن المادة قد تم تكييفها مع الاحتياجات والتحديات والكفاءات الفلسطينية ، بدلاً من مجرد نقل المعلومات حول كيفية إنجاز الأمور في السويد ".

الصوره أعلاه: تم الترحيب بالزائرين من قبل النائب العام المساعد السيد  كيرستين سكارب (باللون الوردي) الذين أعرب عن تقديره للزوار الفلسطينيين، و الشرطة الاوروبية والمشاركين من وحدة تكنولوجيا المعلومات التابعة لسلطات النيابه السويدية  لتمكينهم من تبادل الخبرات القيمة. من اليسار: رئيس وحدة تكنولوجيا المعلومات بوزارة العدل الفلسطينية السيدة حنان ياغي ؛ خبير الشؤون الوزارية  لدى البعثة السيد لينارت غون ؛  مساعد النائب العام السيد كيرستين سكارب ؛ كرمل رحيمي وإبراهيم سلمان ، خبيران في وحدة تكنولوجيا المعلومات بوزارة العدل الفلسطينية وحسام سرندح، المستشار القانوني في بعثة الشرطة الأوروبية.
الصوره أدناه : الصف الأمامي من اليسار: حسام سرندح،المستشار القانوني للبعثة، مساعد النائب العام السيد كيرستين سكارب؛ إبراهيم سلمان، خبير تكنولوجيا المعلومات في وحدة تقنية المعلومات في وزارة العدل ؛ حنان ياغي، رئيس وحدة تقنية المعلومات في وزارة العدل؛ أندرس ثورزي، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات لدى سلطات النيابه السويدية. الصف الخلفي من اليسار: يوهان لارسون، من وحدةأمن تكنولوجيا المعلومات لدى سلطات النيابه السويدي؛ دافور لوكيتش ، رئيس وحدة أمن تكنولوجيا المعلومات لدى سلطات النيابه السويدية.  ؛ لينارت غون، خبير الشؤون الوزاريه في البعثة؛ كرمل رحيمي ، خبير تكنولوجيا المعلومات في وحدة تقنية المعلومات في وزارة العدل ؛ كريستيان روثمان ومايكل سوندكفيست ، كلاهما خبراء أمن تكنولوجيا المعلومات لدى سلطات النيابه السويدية.