حملة ميدانية تطلق مبادرة جديدة للشرطة حول النوع الاجتماعي

قامت وحدة النوع الاجتماعي في الشرطة المدنية الفلسطينية خلال الأشهر الماضية بتطوير وإعداد حملة اتصال وتواصل لتعزيز تنفيذ استراتيجية النوع الاجتماعي الخاصة بالشرطة. ويتم خلال هذه الأسابيع تعميم الحملة في جميع أنحاء الضفة الغربية من خلال حملة ميدانية.

تهدف الحملة التي تستغرق ستة أشهر إلى تعزيز فهم أفضل لفوائد وجود جهاز شرطي متوازن بين الجنسين، والتشجيع على قبول تكافؤ الفرص لضباط الشرطة الذكور والإناث. يستهدف الجزء الأول من الحملة، والتي تم اطلاقها في شهر كانون الثاني، منتسبي جهاز الشرطة. وستستهدف الحملة فيما بعد جمهوراً عاماً أوسع.

تضمن الحملة الميدانية أن تصل حملة الاتصال والتواصل إلى جميع المحافظات في الضفة الغربية. يحضر عدد من أعضاء البعثة الأوروبية لمساندة الشرطة الفلسطينية جميع ورشات العمل، حيث يتم اطلاع كبار ضباط الشرطة من المحافظات على الحملة، وتتاح لهم فرصة مناقشة كيفية تحقيق تكافؤ الفرص في محافظاتهم. في ورشة العمل الأخيرة التي عُقدت في جنين، تم الترحيب بفريقنا بحرارة وأتيحت لهم الفرصة للمساهمة في النقاشات الحماسية حول تعميم مراعاة النوع الاجتماعي.

الصورة: (من اليسار): المترجم من البعثة إيهاب أبو حجلة؛ مديرة وحدة النوع الاجتماعي في الشرطة المقدم وفاء الحسين؛ مستشار الشرطة اليساندرو بونو؛ العميد إبراهيم أبو عين، مساعد مدير عام الشرطة للتخطيط والتطوير؛ العقيد نادي حلاحلة، مدير شرطة محافظة جنين؛ مستشارة الشرطة سالي ماكينون؛ المقدم وفاء شرقاوي من مكتب مساعد مدير عام الشرطة للتخطيط والتطوير.