البعثة الأوروبية لمساندة الشرطة الفلسطينية تستضيف نقاش طاولة مستديرة مع مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية

استضافت بعثة الشرطة الأوروبية هذا الأسبوع عدداً من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية في نقاش طاولة مستديرة حول منظومة العدالة الجنائية الفلسطينية.

قدمت المؤسسات المشاركة إلى إدارة البعثة ومستشاريها عرضاً مفصلاً حول الوضع الراهن لقطاعي الأمن والعدالة، وتحدثت عن مواضيع تتعلق بالمساءلة والتشريع والقبض والاحتجاز واستقلال القضاء والفساد.

وقال المحامي إبراهيم البرغوثي من المركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء "مساواة" اقتباساً عن رئيس الوزراء السابق د. سلام فياض، أنه ينبغي النظر إلى العدالة والأمن كوجهان لعملة واحدة. واتفق المشاركون جميعا أنه لا يمكن أن توجد دولة فلسطينية قادرة على أداء مهامها وتحظى بثقة الجمهور دون فصل السلطات وسيادة القانون.

افتتح رئيس البعثة السيد كاوكو التوما النقاش بالتأكيد على الأهمية التي توليها البعثة للتعاون الوثيق مع المجتمع المدني. وفي الختام، شكرت نائبة رئيس البعثة د. كاتيا دومينيك المؤسسات المشاركة على تعاونهم مع البعثة والتزامهم الثابت بتحسين الظروف المعيشية للشعب الفلسطيني.

 شارك في اللقاء مؤسسات فلسطينية مستقلة تعنى بحقوق الانسان مثل مؤسسة الحق ومركز إعلام حقوق الانسان والديمقراطية "شمس"، ومركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية "حريات"، والمركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء "مساواة" والائتلاف من أجل النزاهة والديمقراطية "أمان".