تهيئة النزلاء في السجون الفلسطينية للافراج وعودتهم للمجتمع

يعتبر إعادة تأهيل النزلاء وإعادة إدماجهم في المجتمع حجر الزاوية في الإدارة الجيدة للسجون ويشكل أجزاء من المعايير الدنيا المقبولة دولياً.

اختتمت البعثة دورة تدريب مدربين" مدتها أربعة أيام لتعزيز قدرة ضباط السجون الفلسطينيين على تقييم المخاطر واحتياجات النزلاء والتخطيط المنظم لمحكوميتهم. وستمكن هذه الاجراءات من تهيئة النزلاء بشكل أفضل للإفراج وعودتهم إلى المجتمع ، كما يتوقع من هذه الاجراءات أن تقلل من مخاطر إعادة ارتكابهم للجرم.

تم استخدام مفهوم "تدريب المدربين" لضمان الملكية الفلسطينية والاستدامة. تلقى التدريب 16 مدربًا من إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل الفلسطينية إضافة إلى مدير الأبحاث والبرامج. وقد قدم التدريب خبراء من مصلحة السجون والمراقبة السويدية. شمل التدريب مجموعة من الأساليب التعليمية المختلفة مثل المحاضرات والمناقشات وعمل المجموعات وذلك لتلبي الاحتياجات  التعليمية المختلفة للمشارك. سيكون المدربون بعد تلقيهم هذه الدورة على استعداد لتدريب ضباط مراكز الاصلاح والتأهيل.

 

الصورة في الأعلى: المشاركون ال16 في كلية فلسطين للعلوم الشرطية في أريحا حيث تلقوا التدريب. في وسط الصف الأمامي العقيد زاهر صباح مدير الكلية وإلى يمينه، نائبة رئيس بعثة الشرطة الاوروبية السيدة كاتيا دومينيك، ومستشار السجون في البعثة السيد لارس ويدهولم، ومدير البحوث والبرامج في إدارة مراكز الاصلاح والتأهيل الفلسطينية العقيد سفيان عمرية. اما إلى يساره المدربتين من مصلحة السجون والمراقبة السويدية يوهانا ليندغرين وسارة براون.
الصورة في الأسفل: شملت هذه الدورة أساليب تعليمية مختلفة مثل المحاضرات والمناقشات وعمل المجموعات.