الإدارة العليا في البعثة تتطلع على آخر المستجدات المتعلقة بتعميم النوع الاجتماعي في الشرطة الفلسطينية

منذ بدء عملها في 2006، دعمت البعثة جهود الشرطة المدنية الفلسطينية المبذولة في سبيل تعميم النوع الاجتماعي والمساواة. ويمثل تطوير خدمات متخصصة كوحدة حماية الأسرة والأحداث، وكذلك تعزيز مشاركة المرأة جزءاً مهماً من هذا العمل.

التقى رئيس البعثة كاوكو التوما ونائبته د. كاتيا دومينيك ورئيس قسم مستشاري الشرطة بيكا كوكونن بمجموعة من كبار ضباط الشرطة من الإناث في المقر العام للبعثة بهدف مناقشة آخر التطورات المتعلقة بتعميم النوع الاجتماعي.

جهاز شرطة متنوع يقدم مساهمة أفضل
أثنى رئيس البعثة على عمل ضباط الشرطة الإناث وجهودهن المبذولة في تغيير الصورة النمطية وتدرجهن في الرتب، وعلىى قيادة الشرطة المدنية الفلسطينية التي كانت السباقة من المؤسسات الأمنية الفلسطينية في تعميم النوع الاجتماعي وتعزيز حقوق المرأة والمساواة. كما تحدث رئيس البعثة عن تجربته في العمل كضابط شرطة قائلا:" إن تنوع جهاز الشرطة يساهم بشكل أفضل في تقديم الخدمات إلى السكان."

 بعض التحديات لا تزال قائمة
وأخيراً، ناقشت الإدارة العليا مع ضباط الشرطة الإناث التحديات القائمة مثل وصول النساء إلى مراكز قيادية عليا وإلى مهام عملياتية معينة، وكذلك الاختلاف في المنافع الاجتماعية ومزايا التقاعد ما بين ضباط الشرطة الذكور والإناث. ستواصل البعثة دعم ضباط الشرطة الإناث والعمل معهن ومع الشرطة المدنية الفلسطينية للتغلب على هذه العقبات.

الصورة: ( من اليسار) رئيس البعثة كاوكو التوما؛ العقيد وفاء معمر رئيس وحدة حماية الأسرة والأحداث في الضفة الغربية؛ نائبة رئيس البعثة د. كاتيا دومينيك،؛العقيد طارق دوابشة نائب رئيس ديوان مدير عام الشرطة ورئيس وحدة التواصل الدولي؛ المقدّم وفاء حسين  رئيس وحدة النوع الاجتماعي في الشرطة؛ المقدم وفاء شرقاوي من قسم التخطيط والتطوير في مكتب مدير عام الشرطة، كبيرة مستشاري الشرطة للتطوير المؤسسي والموارد البشرية باربرا كيلي و مستشارة النوع الاجتماعي في البعثة ايرينا دالميدا.