"اكتسبت معرفة جديدة عند النظر في قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي"

القاضي عماد مسودة / رئيس محكمة استئناف رام الله، وهو أحد القضاة الأربعة عشر الذين ينظرون قضايا النوع الاجتماعي اتم التدريب الذي نظمته البعثة حول معالجة قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي

صرح القاضي عماد مسودة في نهاية التدريب: "بالتأكيد سوف استعين بهذا التدريب عندما انظر في قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي عند الحديث عن النهج الحسّاس للنوع الاجتماعي مقرونا بمراعاة مباديء المحاكمة العادلة".

إلهام من السويد

"عرض المدربون السويديون أساليب جديدة سوف نأخذها في عين الاعتبار، لكن استفادتي الرئيسية من التدريب تمثلت في النقاش حول كيفية التعامل مع الشهود خلال الادلاء بإفاداتهم في قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي. كما ولاحظت بعض الابتكارات القانونية الممتعة في قانون العقوبات السويدي: على سبيل المثال: جريمة الانتهاك الخطير لسلامة المرأة. ينص القانون انه إذا ارتكب الشخص جرائم متكررة بحق شخص آخر، مثل اعمال عنف أو جرائم جنسية، يعتبر فعل الجاني خطيرا إذا تم ارتكاب الفعل من قبل رجل بحق امرأة كانت زوجته أو شريكته، يعاقب بالانتهاك الخطير لسلامة المرأة".

نعمل بجد لنتعلم

افاد القاضي عماد مسودة بنهاية التدريب الذي نظمته بعثة الشرطة الأوروبية بالتعاون مع إدارة الوطنية للمحاكم في السويد: "نحن مبتدئين في هذا المجال والقرار بقانون بشأن حماية الاسرة من العنف هو  مشروع قانون. وفي الوقت الحالي، نحن نعمل بجد لاكتساب أكبر قدر من المعرفة من الخبراء الدوليين. خلال هذا التدريب، اعتبر انّ قيام المدربين بتقسيم الموضوع كان عاملا مساعدا حيث تم التطرق الى المفهوم الأساسي للنوع لاجتماعي والى الأمور ذات المنحى القضائي".

الصورة من الأعلى: القاضي عماد مسودة، رئيس محكمة استئناف رام الله شارك في التدريب خلال الفترة من 5-6 تموز 2018.

الصورة من الأسفل: تم تصميم حلقات التدريب لتمكين القضاة من تطبيق نهجا قائما على حساسية قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي، نفذه قاضيان سويديان من الإدارة الوطنية للمحاكم في السويد على قائمة المدربين الدوليين.