بعثة الشرطة الأوروبية وضباط الشرطة الفلسطينية يشاركون في رحلة دراسية إلى أسبانيا

شارك ثلاثة ضباط من إدارة المرور في الشرطة المدنية الفلسطينية ووفد من بعثة الشرطة الأوروبية لمساندة الشرطة الفلسطينية هذا الأسبوع في رحلة دراسية  إلى أسبانيا مدتها خمسة أيام وذلك لبناء قدراتهم في مجال التحقيق في الحوادث المرورية التي ينجم عنها اصابات.

تهدف الزيارة إلى تعزيز قدرات إدارة المرور في الشرطة المدنية الفلسطينية في التحقيق في الحوادث المرورية التي ينجم عنها اصابات بالشكل الصحيح وفي إدارة أفضل للأحداث المرورية واسعة النطاق في الضفة الغربية من خلال التعرف على الممارسات المتبعة في دول الاتحاد الأوروبي.

وخلال الزيارة الدراسية التي انتهت يوم الأحد 26 شباط 2017، زار  المشاركون إدارة المرور التابعة للحرس المدني الأسباني "غوارديا سيفيل" في مدريد والتقوا بالعاملين في دائرة العمليات هناك. وقد تم اطلاعهم على العمليات المبنية على المعلومات والتي تُركز على التقليل من وقوع الاصابات على الطرق الأسبانية. حضر الفريق معرض للتكنولوجيا الحديثة وعرض لمعدات انفاذ قانون المرور المستخدمة من قبل الحرس المدني الأسباني كمعدات فحص الكحول الحديثة وأجهزة الرادار المستخدمة في العمل الشرطي اليومي.

كما وزار الوفد مركز إدارة حركة السير حيث اطلعوا على طريقة ابلاغ السائقين عن أي تغيير في الطرق أو في حركة السير فوراً باستخدام الإشارات الجانبية. وتم اطلاعهم على كيفية استغلال منابر التواصل الاجتماعي من قبل الحكومة الاسبانية في زيادة الوعي المروري عند السائقين ومستخدمي الطريق. وفي زيارة لمدينة كوردوبا الاسبانية، زار الوفد فرع إدارة المرور هناك واطلعوا على أفضل الممارسات الدولية والنهج العملياتي المتبع لتحسين السلامة على الطرق. وشاركوا وحدة النقل التابعة للحرس المدني عند الحواجز التي تستخدم الموازين المتحركة لقياس أوزان المركبات. وانتهزوا الفرصة لاجراء فحص "التاكوغراف" الذي تقوم به الوحدة لتنظيم ساعات عمل سائقي المركبات التجارية.

تمكن المشاركون من خلال الأنشطة المنظمة من كسب الخبرة العملية المباشرة التي ستسهم في بناء قدرات إدارة المرور في الشرطة الفلسطينية وخصوصاً في التحقيق في الحوادث المرورية التي ينجم عنها إصابات وفي التعرف على منهجيات الاتحاد الأوروبي والممارسات الشرطية في انفاذ قانون المرور.

قامت إدارة المرور في الحرس المدني الأسباني "غوارديا سيفيل" ( الجهة الشرطية الاسبانية المسؤولة عن انفاذ القانون في الطرق الوطنية) باستضافة هذا النشاط والذي تم تمويله وتنسيقة من قبل مكتب المساعدات الفنية وتبادل المعلومات في المفوضية الأوروبية (تايكس).