ضباط من الشرطة الفلسطينية يُنهون زيارة دراسية الى المانيا حول منع الجريمة

رام الله، اذار 16، 2016 - أنهى اليوم الأربعاء أربعة ضباط كبار من الشرطة الفلسطينية زيارة دراسية الى المانيا لاكتساب المزيد من المهارات في مجال منع الجريمة والسيطرة عليها.  سوف تُساهم الزيارة التي استمرت لمدة أربعة أيام في تأسيس برنامج احصائيات عن الجرائم يرتكز على تكنولوجيا المعلومات للشرطة المدنية الفلسطينية، وهو أداة أساسية لمكافحة الجريمة. وسوف تُمكّن الزيارة الدراسية الشرطة الفلسطينية من وضع تصوّر وخطة أفضل لكيفية تطوير وتنفيذ عدد من التغييرات والأساليب الجديدة بشأن العمل الشرطي الحديث وكيف تُساهم الاحصائيات عن الجرائم في تحسين التخطيط الاستراتيجي على كافة مستويات الادارة. إن احصائيات الجرائم الفعّالة والمحوسبة هي تقنية موضوعية، وموثوقة ولا غنى عنها لصناع القرار في المؤسسة الشرطية الحديثة.  ويهدف تأسيس احصائيات الجرائم الى استقبال بيانات صالحة حول تطور واتجاهات الجريمة واصدار تحاليل وتقارير موثوقة. وسوف يُمكّن تطوير نظام قاعدة البيانات المحوسب هذا الشرطة الفلسطينية من التحليل الأفضل لكيفية تأثّر النساء، والرجال، والشباب، والأطفال، والمجموعات الضعيفة بالجريمة.  سوف يعمل أيضاً على تعزيز منع الجريمة والرد عليها، وستكون الشرطة الفلسطينية قادرة على وضع أفضل الاستراتيجيات لكيفية الحد من الجريمة على المدى البعيد، مع الأخذ في الاعتبار النمط المحدد من الجرائم التي تؤثر في الفئات المختلفة من السكان (كجناة وضحايا)، والحد بصورة أفضل من العودة الى الجريمة، بما في ذلك في قضايا العنف الأسري وقضايا الأحداث.